EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2010

الحلقة الـ71: "زيدان" يقتل عائلة بأكملها بحثا عن "نيرمين"

ثورة عارمة انتابت أهالي ضيعة "سارسوبعد علمهم بقيام نيرمين -المنضمة إلى التنظيم الإرهابي- بإجراء عملية انتحارية تهدف إلى تصفية جميع أهالي الضيعة، الأمر الذي أثار غضبهم وسخطهم.

  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2010

الحلقة الـ71: "زيدان" يقتل عائلة بأكملها بحثا عن "نيرمين"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 24 يوليو, 2010

ثورة عارمة انتابت أهالي ضيعة "سارسوبعد علمهم بقيام نيرمين -المنضمة إلى التنظيم الإرهابي- بإجراء عملية انتحارية تهدف إلى تصفية جميع أهالي الضيعة، الأمر الذي أثار غضبهم وسخطهم.

قام جميع أهالي الضيعة -خلال حلقة الـ24 من يوليو/تموز الجاري- بمحاولة الاعتداء على السيدة سناء -والدة نيرمين- ظننا منهم بأنها تقدم مساعدات لابنتها الإرهابية، مطالبين في الوقت ذاته بسرعة طردها من الضيعة.

تدخل الطبيب طارق، وحاول أن يهدئ من ثورة أهالي الضيعة، مؤكدا في الوقت ذاته على أن السيدة سناء بريئة من كل التهم المتعلقة بها.

طلب الطبيب طارق من أهالي الضيعة أن يعودوا إلى منازلهم، مشيرا إلى ضرورة عدم التعرض للسيدة المسكينة بسوء.

في أثناء ذلك، حضر أحد الرجال المسنين ويدعى علي دادا إلى ضيعة "سارسووطلب مقابلة الطبيب طارق من أجل مرافقته لمعالجة طفله المريض.

أكد الطبيب طارق على الفور استعداده لمرافقه الرجل المسن، ولكن بعد أن ينتهي من تهدئة الأوضاع الملتهبة داخل الضيعة.

بعد فترة وجيزة، ذهب الطبيب الشاب برفقة الرجل المسن إلى ضيعته، وقام بالكشف الطبي على الطفل الصغير، وقدم له العلاج اللازم، وأكد الطبيب الماهر أنه خلال اليومين المقبلين سوف يتعافى الطفل من المرض الذي أصابه.

في أثناء ذلك، كشف أحد جيران الرجل العجوز عن وجود مريضة في منزله، مطالبا في الوقت ذاته بضرورة قيام الطبيب طارق بالكشف عليها وتقديم اللازم لها.

رحب على الفور الطبيب الشاب بالكشف عن المريضة، وأكد أنه سوف يذهب إليها فور انتهائه من الكشف عن الطفل الصغير.

دخل الطبيب طارق الغرفة، وكانت المفاجأة الكبرى، وجد طارق نيرمين وهي في حالة إعياء شديدة، وطلب من الجميع إخلاء الغرفة حتى يتمكن من الكشف عليها.

أجرى الطبيب طارق عملية الإفاقة لنيرمين، وطالبها بضرورة الإسراع في الهرب قبل أن يعرف الإرهابيون بقيادة زيدان مكانها.

رفضت نيرمين الانصياع وراء طلبات الطبيب طارق، مؤكدة أنها سوف تنتقم من الذين قاموا بقتل والدتها وحبيبها أيمن، وذلك ظننا منها بأن "طارق" وأهالي ضيعة "سارسو" هم من قام بذلك.

حاول طارق أن يقنع نيرمين بأن والدتها ما زالت على قيد الحياة، ولكن جميع محاولته باءت بالفشل، ولم يجد طارق أمامه سوى إعطاء نيرمين حقنة مخدرة حتى يتمكن من تهريبها دون أن تبدي أية مقاومة.

علم زيدان من بعض الخونة -داخل الضيعة- وجود نيرمين داخل منزل علي دادا، فقام بجمع رجاله المدججين بالسلاح، وقام باقتحام المنزل، ولكنه لم يجد "نيرمين".

انتابت زيدان ثورة عارمة، وقام بتصويب فوهة بندقيته الآلية في وجه جميع أفراد المنزل، ويقتل الجميع حتى ينتقم لفشله في العثور على نيرمين.