EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2010

الحلقة الـ59: هروب "فرحان" و"بدرية" يشعل النار في ضيعة "فارجنيز"

اشتعلت النيران داخل ضيعة "فارجنيزبمجرد الإعلان عن هروب فرحان برفقة حبيبته بدرية، الأمر الذي أزعج موسى أغا والد فرحانكثيرا، وقرر الانتقام من الجميع.

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2010

الحلقة الـ59: هروب "فرحان" و"بدرية" يشعل النار في ضيعة "فارجنيز"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 06 يوليو, 2010

اشتعلت النيران داخل ضيعة "فارجنيزبمجرد الإعلان عن هروب فرحان برفقة حبيبته بدرية، الأمر الذي أزعج موسى أغا والد فرحانكثيرا، وقرر الانتقام من الجميع.

تمكن الطبيب طارق -خلال حلقة الـ6 من يوليو/تموز الجاري، من تهريب بدرية من منزل والدها خليل أغا، كما أطلع حبيبها "فرحان" على الخطة المحكمة التي تمكنهما من الهروب إلى "إسطنبول".

ذهب الطبيب طارق إلى ضيعة "سارسوالتي يمكث فيها، وقام بوضعهم داخل المركز الصحي بعيدا عن عيون الجميع.

قرر طارق أن يذهب إلى ضيعة "فارجنيز" برفقة السيدة سناء من أجل إقناع خليل أغا والد بدريةأن يترك ابنته خديجة، على أن يقوم بحل مشاكله مع موسى أغا بعيدا عنهم.

بذل الطبيب طارق جهودا مضنية من أجل إقناع خليل أغا، وبالفعل تمكن من ذلك، وقرر الأغا أن يطلق سراح الفتاة.

علم موسى أغا والد فرحانبتلك الخطة المعدة من جانب الطبيب طارق، وقام بتجهيز أسحلته وأحضر جميع رجاله المدججين بالسلاح، وذهب إلى منزل خليل أغا من أجل الانتقام.

دخل موسى أغا منزل عدوه خليل والشر تطل من عينيه، وطالبه بضرورة إتمام المتفق عليه بينهما، وخيره موسى ما بين إتمام الزيجة أو دفع النقود كما تشير العادات والتقاليد الكردية.

طلب خليل من موسى أغا أن يسامح فرحان وبدرية، مشيرا إلى أنه لا يمتلك النقود الكافية لدفع الدية، الأمر الذي يضعه في مأزق حرج.

لم يجد موسى أغا أمامه سوى الفتاة خديجة ليقوم بأخذها عنوة أمام الجميع، مطالبا برد ابنه فرحان وإتمام الزيجة أو دفع نقود الدية، لكي يطلق سراح الفتاة.

في سياق مختلف، كشفت الاجتماعات المغلقة التي يعقدها القيادة العليا للتنظيم الإرهابي عن أهدافه المستقبلية؛ حيث وضعوا خطة لإثارة الرأي العام ضد الحكومة، والعمل على إقامة عديد من المظاهرات التي تحرج النظام السياسي.

اهتمت القيادة العليا أيضًا بضرورة تجنيد عديد من الشباب، وإثارة النزعة الدينية بداخلهم، وذلك حتى يتمكنوا من تكوين قطاع قوي يكون بمثابة العمود الفقري لتنظيم الإرهابي.