EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2010

الحلقة الـ58: "طارق" يلعب دور البطل ويخفف مصائب "سناء"

جسَّد الطبيب طارق دور البطولة، وتمكَّن من حلِّ مجموعة من المشاكل والمصائب التي توالت على السيدة المكلومة سناء، حيث قام بتهريب ابنتها خديجة قبل زواجها من فرحان.

  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2010

الحلقة الـ58: "طارق" يلعب دور البطل ويخفف مصائب "سناء"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 05 يوليو, 2010

جسَّد الطبيب طارق دور البطولة، وتمكَّن من حلِّ مجموعة من المشاكل والمصائب التي توالت على السيدة المكلومة سناء، حيث قام بتهريب ابنتها خديجة قبل زواجها من فرحان.

بدأت بطولة طارق بعدما تمكن من إقناع السيدة سناء بالتخلي عن فكرة بيع منزلها، وإعطاء نقوده إلى خليل أغا حتى يمتنع عن إتمام زيجة ابنه على خديجة.

وقامت خديجة -خلال حلقة 5 يوليو/تموز- باسترداد منزلها بعد أن قامت ببيعه إلى مختار الضيعة بنصف الثمن، الأمر الذي أصاب المختار بحالةٍ من الحزن؛ خاصةً وأنه اشترى المنزل بثمن بخس.

بدأت حيل الطبيب طارق في التنفيذ حيث قام بالذهاب إلى منزل خليل أغا والد العريس المنتظر فرحانللاطمئنان عليه، خاصةً وأن خليل كان قد أصيب برصاصةٍ في كتفه أثناء عملية تهريب الأسلحة.

أثناء وجود الطبيب الشجاع داخل المنزل، علم بوجود خديجة في إحدى الغرف السرية الموجودة أسفل المنزل، الأمر الذي جعله يجهز لخطة لتهريب الفتاة المسكينة قبل إتمام زيجتها على فرحان.

ذهب طارق إلى السيدة سناء وأخبرها بمكان ابنتها خديجة، وطمأنها بأنه سيحاول جاهدا إيجاد حلٍّ من أجل تخليصها من أيدي عائلة خليل أغا.

أثناء محاولات الطبيب طارق، طلبت رشا قائدة التنظيم النسائي الإرهابيمن مساعدتها رويدا أن تقوم بالذهاب إلى شقيقتها بدرية حبيبة فرحانومساعدتها على الهروب برفقة فرحان ليتما زفافهما.

لبَّت رويدا طلب القائدة رشا، وذهبت بالفعل إلى ضيعة "سارسو" لتقابل شقيقتها بدرية من أجل مساعدتها على الفرار من المنزل، والزواج من حبيبها فرحان.

لعب القدر دوره وتمكن والد بدرية من كشف الملعوب بعد أن وجد رويدا في منزله، فقام بضربها بشدة، وحبسها في حظيرة الماشية الموجودة بالمنزل.

علم الطبيب طارق بتلك الأحداث المؤسفة التي وقعت لرويدا، فأخبر السيدة سناء بتلك الواقعة، ورأى الطبيب الشجاع الفرصة سانحة لإنقاذ الشقيقتين رويدا وخديجة.

بالفعل استغل طارق عدم وجود والد بدرية في المنزل، وقام بتهريب رويدا من المنزل برفقة والدتها سناء، وطالبها بضرورة الإسراع إلى المنزل قبل أن ينكشف أمرهما.