EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2010

الحلقة الـ57: "سناء" تبحث عن حلول لمصائبها

بمجرد أن وطئت قدمها أرض ضيعة "سارسوقررت السيدة سناء أن تقوم بزيارة المركز الصحي التابع للضيعة للاطمئنان على أحوال ابنها الطبيب طارق.

  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2010

الحلقة الـ57: "سناء" تبحث عن حلول لمصائبها

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 04 يوليو, 2010

بمجرد أن وطئت قدمها أرض ضيعة "سارسوقررت السيدة سناء أن تقوم بزيارة المركز الصحي التابع للضيعة للاطمئنان على أحوال ابنها الطبيب طارق.

ذهبت سناء إلى المركز الصحي، فوجدت الفتاة الثرثارة حنان، والتي أخبرتها بجميع الأحداث التي وقعت في غيابها، حيث كشفت عن خطبة الطبيب طارق للمعلمة زينب.

ولم تكتف حنان بذلك، بل أخبرت السيدة المكلومة عن اختطاف المعلمة زينب، كما قدمت لها التعازي في وفاة رمزي -زوج ابنتها خديجةمشيرة في الوقت ذاته إلى أن ابنتها سوف تتزوج من فرحان شقيق زوجها الراحل.

صدمة عارمة انتابت السيدة سناء بعد المصائب التي توالت عليها، وقررت الذهاب للاطمئنان على ابنتها خديجة، ومحاولة إقناع خليل أغا لعدم إتمام زيجة ابنتها على فرحان.

طلبت خديجة من خليل أغا أن يوقف تلك الزيجة، خاصة وأن فرحان يرغب في الزواج من بدرية حبيبته، كما أن "فرحان" ينظر إلى خديجة وكأنها شقيقته وليس كزوجته.

رفض خليل أغا طلب السيدة سناء، بل وطالبها بعدم الحضور إلى المنزل مجددا، وقام بطردها من المنزل، مؤكدا أنه سوف يقتلها في حالة المطالبة بعودة ابنتها خديجة.

فكرت السيدة سناء في بيع منزلها من أجل سداد الديون خليل أغا وتخليص ابنتها خديجة من تلك الزيجة، ولكن الطبيب طارق رفض تلك الفكرة، مشيرا إلى إمكانية إيجاد حل آخر بديل.

في السياق مختلف، طلب عمرو أغا الداعم الرئيسي للتنظيم الإرهابيمن خليل أغا، أن يقوم ابنه فرحان بتنفيذ خطة تهريب أسلحة من إحدى الأماكن المجاورة للضيعة، خاصة وأن وجه فرحان جديد على الشرطة التركية.

رفض خليل أغا الطلب الذي تقدم به عمرو أغا، مشيرا إلى أن ابنه ما زال صغيرا على التعامل مع التنظيم الإرهابي.

قرر خليل أن يقوم بنفسه بتلك العملية الخطرة، وقام بجمع أمتعه وأسلحته للخروج إلي الحدود لإحضار الأسلحة إلى التنظيم.

أثناء سير خليل داخل الممرات الجبلية الوعرة، قام مجهولين بإطلاق عديد من الأعيرة النارية، وتمكنوا من إصابة خليل أغا إصابة بالغة.

عاد خليل أغا إلى الضيعة وهو مصاب برصاصة في كتفه، وطالب جميع الأهالي بضرورة إحضار الطبيب طارق من أجل مداواة جراحه.

على الرغم من المشاكل الأخيرة التي وقعت بين خليل أغا وطارق، فإن الطبيب الشاب لبى نداء أهالي الضيعة، وتمكن من إخراج الرصاصة بنجاح، وأكد لعائلته أنه سوف يتعافى خلال الأيام القليلة المقبلة.