EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ47: "طارق" ينقذ "سناء" من رصاصة غادرة

على الرغم من العداء الشديد الذي يكنه الطبيب طارق للسيدة سناء، خاصة بعد قيامها بمحاولة إفساد زيجته على المعلمة زينب، إلا أن الطبيب الشاب لم يتهاون ولو للحظة واحدة في مداواة جراح السيدة العجوز.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ47: "طارق" ينقذ "سناء" من رصاصة غادرة

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 21 يونيو, 2010

على الرغم من العداء الشديد الذي يكنه الطبيب طارق للسيدة سناء، خاصة بعد قيامها بمحاولة إفساد زيجته على المعلمة زينب، إلا أن الطبيب الشاب لم يتهاون ولو للحظة واحدة في مداواة جراح السيدة العجوز.

حمل الطبيب طارق السيدة على كتفيه، خلال حلقة 20 يونيو/حزيران الجاري، وذهب إلى المركز الصحي لكي ينقذها من الرصاصة الغادرة التي أصابتها من ابنتها نيرمين أو رويدا، كما يطلق عليها الإرهابيون.

وقام الطبيب الشاب بالتبرع بدمه بعد اكتشافه تطابق فصيلة دمه مع السيدة المصابة، الأمر الذي أصابها بحالة من الدهشة، خاصة أنه قد سبق له وتبرع بدمه لنيرمين قبل التحاقها بالتنظيم الإرهابي.

تعجب طارق من الصدفة المتكررة معه، وشعر بشيء داخل نفسه يشير إلى علامة غامضة مع السيدة سناء وأسرتها الصغيرة، مشيرا في الوقت ذاته إلى حب سناء الشديد له والخوف عليه من الإصابة بأي مكروه.

في السياق ذاته، اندهش جميع أهالي ضيعة "سارسو" من العمل الإجرامي التي قامت به نيرمين ضد والدتها سناء، متسائلين عن الأسباب الخفية التي جعلت الفتاة تطلق النار على والدتها.

أكد الطبيب طارق للجميع أن نيرمين تعاني من حالة نفسية سيئة جراء الحبوب المخدرة التي أدمنتها عن طريق الإرهابيين، وأشار إلى أن نيرمين تفقد الذاكرة في حالة تناول تلك الحبوب، الأمر الذي يجعلها تقوم بأفعال دون إدراكها.

على جانب آخر، حدد الطبيب طارق بمشاركة المعلمة زينب، موعد عرض المسرحية والذي يتوافق مع حضور وفد رفيع المستوى من جانب الحكومة التركية للوقوف على أوضاع الضيعة.

وفي اليوم المحدد، حضر الوفد وقابله الطبيب طارق مع جميع أهالي الضيعة، وأكد طارق أنه تمكن بمساعدة المعلمة زينب من تحضير مسرحية يشارك فيها أطفال الضيعة.

بدأ الأطفال في عرض المسرحية والتي تصور الأعمال الإجرامية التي يقوم بها التنظيم الإرهابي، كما تصور المسرحية قيام إحدى الأمهات بإلحاق ابنها الشاب إلى الجيش من أجل قتال الإرهابيين والدفاع عن قضايا الوطن والوحدة.

اندمج الجميع مع عروض الأطفال الرائعة، وبدأ يصفقون بحرارة بالغة تفاعلا مع الأحداث الواقعية التي تجسدها المسرحية.

في سياق مختلف، قامت القوات التركية بالهجوم على المعاقل الإرهابية من أجل تصفيتهم وملاحقتهم قانونيا، ودارت معركة شرسة لم يتمكن الجيش التركي من قتل جميع الإرهابيين.

في أثناء هروب رجال المعلم زيدان -قائد التنظيم الإرهابي- ركضت نيرمين إلى ضيعة "سارسو" لجلب الأدوية المخدرة التي تتناولها، ودخلت المركز الصحي ظننا منها بالعثور على ضالتها المنشودة.

فور دخلوها المركز الصحي، وجدت الفتاة البائسة والدتها السيدة سناء على سرير المرض، الأمر الذي أصابها بحالة من الفزع الشديد، خاصة أنها كانت تحت تأثير المخدر أثناء قيامها بإطلاق النار عليها.

لمشاهدة الحلقة أون لاين، اضغط هنا

http://shahed.mbc.net/mediamanager/?ee_category=21975

للمشاركة في منتدى "الأرض الطيبةاضغط هنا

http://nas.mbc.net/forum/forumdisplay.php?f=1411&programID=a86a0270cc0e6210VgnVCM1000008420010aRCRD