EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ3: "طارق" يرحل من الضيعة.. و"نيرمين" تواجه مصيرها وسط الكهوف

ما زال أهالي ضيعة "سوسار" يعاملون الطبيب طارق معاملة سيئة، فعلى رغم تقديمه عددا من المساعدات الطبية إلا أن الطبيب قرر الرحيل من الضيعة ليعود إلى العاصمة التركية.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ3: "طارق" يرحل من الضيعة.. و"نيرمين" تواجه مصيرها وسط الكهوف

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 19 أبريل, 2010

ما زال أهالي ضيعة "سوسار" يعاملون الطبيب طارق معاملة سيئة، فعلى رغم تقديمه عددا من المساعدات الطبية إلا أن الطبيب قرر الرحيل من الضيعة ليعود إلى العاصمة التركية.

توالت الأحداث خلال الحلقة الـ3 من المسلسل التركي "الأرض الطيبةالذي يعرض يوميا في تمام الساعة 16.00 بتوقيت السعودية، عدا يومي الخميس والجمعة على MBC4.

الطبيب الشاب طارق ترك ضيعة "سوسار" بعد المعاملة الجافة التي وجدها من أهل الضيعة بعد الجرائم البشعة التي ارتكبها صديقة الطبيب رواد.

تدخل القدر للمرة الثانية، خلال حلقة الإثنين 19 إبريل/نيسان، ومنع رحيل الطبيب طارق من الرحيل عن أهل الضيعة.

حضرت ممرضة المركز الصحي وأخبرت الطبيب بأن هناك حالة تسمم أصابت أطفال الضيعة وطالبته بسرعة التوجه إلى المركز الصحي للاستعانة بخبراته.

كالعادة هدد أهالي الضيعة الطبيب الشاب، وطالبوه بعلاج أطفالهم وإلا قتلوه وعذبوه حتى الموت، ولكن الطبيب طارق لم يصغِ لتلك الاتهامات وقرر مباشرة عمله على وجه السرعة.

تمكن الطبيب طارق من إنقاذ أطفال الضيعة، ولكن إحدى الفتيات رفضت عائلتها خضوعها للعلاج في المركز الصحي، الأمر الذي أدى إلى تفاقم حالتها الصحية.

تدخل الطبيب الشاب من أجل تقديم العلاج اللازم للطفلة الصغيرة، ولكن دون جدوى، فماتت الطفلة وسط صراخ وعويل نساء عائلتها.

وعلى الرغم من المساعدات الإنسانية الكبيرة التي قدمها الطبيب طارق، طالب أهل الضيعة بسرعة رحيل الطبيب الشاب من بينهم، الأمر الذي جعل طارق يتخذ قراره النهائي بالرحيل وعدم العودة مهما حدث.

اتخذ طارق الطرق الجبلية طريقا له، وفي أثناء رحيله تعقبه بعض الصبية الذين دخلوا في حقل الألغام دون أن يعرفوا، الأمر الذي أدى إلى إصابة أحدهم إصابة بالغة.

تدخل طارق على الفور وحاول إنقاذ باقي الصبية، كما قام بربط ساق الطفل الصغير المصابة نتيجة انفجار اللغم.

وفي سياق مختلف، كان الطبيب طارق قد أكد أن بقرة السيدة سناء ماتت بسبب قلة التغذية، وبالتالي عليها دفع كافة الديون المدانة بها.

بتلك التصريحات التي أدلى الطبيب طارق جعل جماعة الأغا تطلب احتجاز نيرمين ابنة السيدة سناء حتى تقوم الأخيرة بسد كافة النقود والمدانة من خلالها لجماعة الأغا.

ذهب الأغا إلى منزل سناء ليأخذ نيرمين، ولكنه لم يجد الشابة في المنزل، وأخبرته والدتها بأنها هربت إلى الجبل خوفا من جماعته، الأمر الذي جعل الأغا يصاب بحالة من الهياج الشديد.

قرر الأغا اصطحاب جماعته للبحث عن نيرمين بين الطرقات الجبلية الشاقة، ولكن جميع محاولته باءت بالفشل، ولكنه لم يفقد الأمل وقرر مواصلة البحث حتى يعثر على الشابة البائسة.

في تلك الأثناء، تمكنت نيرمين من الاختباء في أحد الكهوف الجبلية حتى تختفي عن أنظار رجال الأغا، ولكن كانت المفاجأة الكبرى عندما وجدت نيرمين الطبيب رواد -الذي ارتكب جرائم في حق أهالي الضيعة- داخل الكهف يقوم بعلاج بعض المصابين وهو مقيد بالسلاسل وتحت تهديد السلاح.

وسرعان ما تصاعدت الأحداث، ليتمكن الطبيب رواد من الهروب ولكن رجال الجبل المسلحين هرعوا وراءه حتى قام أحدهم بإطلاق النار عليه ليلقى حتفه على الفور.