EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ28: "عمرو أغا" يهدد ضيعة "سارسو"

بذل الطبيب الشاب طارق جهودا مضنية من أجل تقديم العلاج للطفل الصغير وإنقاذ حياته من موت محقق بعد إصابته بمرض خطير ومعدٍ.

  • تاريخ النشر:

الحلقة الـ28: "عمرو أغا" يهدد ضيعة "سارسو"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 24 مايو, 2010

بذل الطبيب الشاب طارق جهودا مضنية من أجل تقديم العلاج للطفل الصغير وإنقاذ حياته من موت محقق بعد إصابته بمرض خطير ومعدٍ.

وفي الحلقة 28 من مسلسل الأرض الطيبة التي عرضت الاثنين 24 مايو/أيار، قدم طارق جميع المساعدات الطبية التي تمكِّن الطفل الصغير من مواصلة حياته، فيما بذلت الممرضة ديالا كافةَ مساعيها حتى يقوم طارق بعمله على أكمل وجه.

كشف الطبيب الطموح سره إلى الشيخ إبراهيم -حكيم ضيعة سارسومؤكدا أنه اضطر لإخفاء شخصيته بعدما رفض والد الطفل السيد عمرو أغا علاجَ ابنه على أيدي طبيب تركي.

من جانبها علمت زينب بموضوع الطفل الصغير الموجود داخل المركز الصحي، وذهبت على الفور من أجل تقديم مساعدتها لإنقاذه. واقترحت زينب على الطبيب طارق أن تأخذ الطفل الصغير إلى بيتها، ليعالجه طارق بعيدا عن عيون أهالي الضيعة.

لاقى اقتراح المعلمة زينب صدى إيجابيا لدى الطبيب طارق والشيخ إبراهيم، ولكنهما طلبا من زينب ضرورة موافقة والدها السيد حميد أغا.. على الفور ذهبت المعلمة زينب إلى منزلها وأخبرت والدها، الذي رحب على الفور، مشيرا في الوقت ذاته إلى تقديمه كافة التسهيلات التي تساعد الطبيب طارق على إنقاذ حياة الصغير من الموت.

في السياق ذاته، تسرب خبر وجود الطفل داخل الضيعة بين أهالي "سارسووعلم المختار الخائن الذي يمتلك علاقات قوية مع الإرهابيين- بأمر الطفل الصغير، وذهب على الفور وأخبر رجال عمرو أغا والد الطفل بأمر اختطافه على يد الطبيب طارق.

وصل الخبر إلى عمرو أغا، وارتسم الغضب والانتقام على ملامح وجهه، ليعلن نيته في الانتقام بشدة من الطبيب وضيعة "سارسو" بأكملها.

وصل عمرو أغا إلى الضيعة، وذهب إلى الشيخ إبراهيم، شاكيا له الأفعالَ التي قام بها الطبيب طارق، مطالبا في الوقت ذاته بتسليم الطبيب حتى ينتقم منه.

رفض الشيخ إبراهيم طلب عمرو أغا، دون أن يخشى الأسلحة النارية التي سددها رجاله في وجه، مؤكدا أنه لن يسلم الطبيب طارق إلى رجال الأغا لأنه ضيف داخل الضيعة.

وطلب الشيخ إبراهيم من الطبيب طارق تسليم الطفل الصغير إلى والده حقنًا للدماء، مشيرا بأن عمرو أغا هو المسؤول عن الحالة الصحية المتردية لابنه.

لم يجد طارق غير تسليم الطفل الصغير إلى والده والدموع في عينه، وحاول أن يقنع الأغا مجددا بعلاج الصغير ولكن دون جدوى.