EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2010

الحلقة الـ14: دموع "طارق" تروي قبر والده

صدمة عارمة انتابت الطبيب طارق، فور علمه بوفاة والده على أيدي الإرهابيين، الأمر الذي أدخله في حالة نفسية سيئة، وشعر بأنه لم يتمكن من تحقيق حلم والده بترك الضيعة.

  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2010

الحلقة الـ14: دموع "طارق" تروي قبر والده

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 04 مايو, 2010

صدمة عارمة انتابت الطبيب طارق، فور علمه بوفاة والده على أيدي الإرهابيين، الأمر الذي أدخله في حالة نفسية سيئة، وشعر بأنه لم يتمكن من تحقيق حلم والده بترك الضيعة.

بعد قيامه بمداواة جراح زعيمهم، رفض الإرهابيون إطلاق سراح الطبيب طارق، معتبرين أنه يعد فرصة كبيرة لمساومة أهل الضيعة من أجل الحصول على الأموال.

ولكن تمكن الطبيب الشاب، خلال الحلقة الـ14 من المسلسل التركي "الأرض الطيبةمن القيام بحيلة تمكنه من الهروب من قبضة الإرهابيين.

خرج طارق برفقة حميد أغا في حراسة أحد أفراد الإرهابيين من أجل جلب مجموعة من الأدوية التي تساعد على شفاء المعلم زيدان زعيم الإرهابيين.

في أثناء ذلك، قامت القوات التركية للمرة الثانية على التوالي بمهاجمة الكهوف التي يقطن بها الإرهابيون، وتمكنت من قتل حارس الطبيب طارق، الأمر الذي مكّن الرهائن طارق وحميد أغامن الفكاك من أسر الإرهابيين.

في ذلك الوقت، كان أحد أفراد الضيعة، قد سرب خبرا يفيد بموت الطبيب طارق، بعد أن وجد ملابسه ملقاة داخل أحد الطرق الجبلية، الأمر الذي أحزن جميع أهالي الضيعة، وأيقنوا بأن الرجل الذي دافع عنهم لن يعود ثانية.

كذلك هو حال الممرضة "ديالا" التي ينبض قلبها بحب الطبيب طارق، فقد ساءت حالتها النفسية وجلست تبكي بكثرة على موت حبيبها، الأمر الذي لحظته نيرمين، وقامت بمواساة الممرضة العاشقة.

الحالة النفسية التي مرت بها "ديالا" لم تختلف كثيرا عن حالة المعلمة زينب، التي ذهبت إلى المدرسة وظلت تبكي بشدة بعد علمها بموت الطبيب طارق، الذي ضحى بحياته من أجلها.

وبعد أن خيم الحزن على جميع أهالي الضيعة، فوجئ الجميع بدخول الطبيب طارق يرافقه حميد أغا أرض الضيعة، وقاموا بشرح طريقة تخليصهم من أيدي الإرهابيين.

ولكن كانت هناك مفاجأة قاسية استقبلها الطبيب طارق، فأخبرته والدته بموت والده على أيدي الإرهابيين، وقام أهالي الضيعة بدفنه في مدافن الضيعة.

أصر الطبيب طارق على الذهاب إلى المدافن، وقام بالبكاء بحرقة على والده الشهيد الذي كان يتمنى الرحيل من الضيعة بسبب الأحداث المؤسفة التي تقع بها.

في سياق مختلف، أخبرت جيهان خانو الأم المكلومة سناء بحقيقة الطبيب طارق، وأكدت لها أنه هو نفسه حسان الذي هربته سناء من الضيعة عندما كان رضيعا حتى لا يحرق بنار الثأر.

شعرت سناء براحة شديدة داخل قلبها، كما أحست بأنها سوف ترى ولدها الذي ظلت عينها مغمضة عنها طيلة أكثر من 30 عاما، ولكن جيهان خانو طلبت من سناء التمهل قليلا قبل البوح بالسر إلى الطبيب طارق.