EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2010

الحلقة الـ 55: طارق يخترق معسكر التنظيم الإرهابي

اخترق الدكتور طارق التنظيم الإرهابي، هو ووالد زينب لكي ينقذ عروسه من قبضة زيدان وأتباعه، وعلى الرغم من الفرح الشديد الذي أحست به زينب حينما رأته، فإن تلك الفرحة لم تستمر أكثر من خمس دقائق؛ حيث انكشف أمرهم سريعا.

  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2010

الحلقة الـ 55: طارق يخترق معسكر التنظيم الإرهابي

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 30 يونيو, 2010

اخترق الدكتور طارق التنظيم الإرهابي، هو ووالد زينب لكي ينقذ عروسه من قبضة زيدان وأتباعه، وعلى الرغم من الفرح الشديد الذي أحست به زينب حينما رأته، فإن تلك الفرحة لم تستمر أكثر من خمس دقائق؛ حيث انكشف أمرهم سريعا.

ويبدو أن محاولة الدكتور طارق تلك، التي قام بها في الحلقة الـ 55 من مسلسل "الأرض الطيبة" الأربعاء الـ 30 من يونيو/حزيران، كانت نتائجها سلبية؛ حيث اقترح زيدان أن يتم نقل زينب إلى المعسكر الأخضر، بعد انكشاف مكان المعسكر الذي يخططون منه لعملياتهم.

ونجا طارق من موت محقق هو ووالد زينب، بعدما أخبرته رشا أن عمرو أغا أمر بعدم إيذائه أبدا، الغريب في الأمر أن الذي كشف مخطط طارق هي رويدا، وهي من ألقت القبض عليهما وهما يحاولان تهريب زينب.

ورغم أن "طارق" لم يستطع أن ينقذ حبيبته من قبضة الإرهابيين، فإن رحلته كللت بإنقاذه حياة "فرحان" الذي قرر أن يشنق نفسه، بعد أن علم أن بدرية ستتزوج شخصا غيره، وحمله طارق على الفور إلى المستوصف، بعدها جلس يتذكر زينب وما صار لها.

قرر فرحان الانتحار بعدما أجبره والده خليل على الزواج من زوجة أخيه خديجة ابنة ثناء- التي لم يكن يحبها، بينما قامت خديجة بالهرب، ولكنها أصيبت بنوبة دوخة ووقعت على الأرض، واصطحبها أحد أفراد الضيعة إلى المستوصف، وهناك فوجئت بوجود فرحان، وأبلغته أن الجميع يبحثون عنه، بينما اصطحبتها الممرضة ديالا لكي تخبئها عن أعين خليل وأخيه.

أما ثناء فكانت تبحث في السجن عن زوجها سليمان، بينما كانت تُلقى على أسماعها عبارات الاستهزاء من سوزان وباقي الفتيات معها في الحبس، وبينما هن في السجن، دخلت إحدى الحارسات لتبلغ ثناء أن لديها جلسة في المحكمة، وخافت سوزان من أن تفضح ثناء في شهادتها أسرارهن، لذلك اقترحت أن يتخلصن من ثناء بقتلها.