EN
  • تاريخ النشر: 05 ديسمبر, 2012

الحلقة 49: أيمن يحاول قتل المختار.. وتنظيم متطرف يخطط لاستقطاب طارق

سلمى

سلمى

رد فعل شديد أبداه "أيمن" تجاه مختار الضيعة، بعد هجوم التنظيم على "ديالا" والخالة سناء، حيث حاول "أيمن" قتل المختار، متهما إياه بأنه هو الذي أبلغ التنظيم بمكانهما.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 49

تاريخ الحلقة 05 ديسمبر, 2012

رد فعل شديد أبداه "أيمن" تجاه مختار الضيعة، بعد هجوم التنظيم على "ديالا" والخالة سناء، حيث حاول "أيمن" قتل المختار، متهما إياه بأنه هو الذي أبلغ التنظيم بمكانهما.

لكن وصول "طارق" مسرعا أدى إلى نجاة مختار من الموت على يد "أيمنحيث أكد له أن المختار لا يستحق القتل.

أما قيادة التنظيم، فاتفقت على استقطاب طارق لإحدى الجماعات المتطرفة التي تتخذ من الدعوة الإسلامية ثوبا تخفي وراءه جرائمها، وكشفت الأحداث عن أن الشيخ "عبود" الذي يقود الجماعة ما هو إلا أحد المتعاونين مع التنظيم مثله مثل عدنان الضابط بمكافحة الإرهاب.

الفشل كان نصيب الطبيب طارق عند محاولته إنقاذ شقيق سلمى الذي كان يملك أوراقًا تُدين التنظيم وقائد قوات مكافحة الإرهاب عدنان بيك الذي يتعاون معهم.

سلمى حاولت أن تحمي شقيقها من بطش أعضاء التنظيم الذي تعمل لصالحه، بعدما تعرض للتعذيب؛ لكشفه لها حقيقة التعاون المشبوه بين الضابط عدنان وعصابة التنظيم، وإرساله تقارير خطيرة تُدينهما إلى وزير الداخلية، إلا أنها فشلت في ذلك.

وفي هذه الأثناء، جاء الطبيب طارق الذي انضم إلى إحدى الجماعات المتطرفة، متخفيًا هو وآخرون في شخصيات شباب يسعون إلى الانضمام إلى التنظيم، ثم انهالت طلقات أسلحتهم على زيدان وأعوانه، لكنه أخفق في إنقاذ شقيق سلمى.