EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

الحلقة 28: ديالا تفشل في الهرب ومواجهة جديدة بين الأهالي والتنظيم

الأرض الطيبة جزء 2

الأرض الطيبة جزء 2

الطبيب "طارق" ربط أصابع الديناميت بجسده، وهدد "زيدان" بأنه إذا حاول قتله سيموت جميع المتواجدين بالمكان، وبعد أن استعاد التنظيم "سلمىفوجئ "طارق" و"أيمن" وأهالي الضيعة برفض "ديالا" العودة معهم؛ حيث فضلت البقاء بالجبل لتطمئن بأن التنظيم سيتراجع عن قتل حبيبها طارق.

  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

الحلقة 28: ديالا تفشل في الهرب ومواجهة جديدة بين الأهالي والتنظيم

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 28

تاريخ الحلقة 14 نوفمبر, 2012

"حنان" تمكنت من القبض على "سلمى" قبل هروبها من الضيعة، وهو ما ساعد "طارق" والأهالي في استخدامها كورقة مقايضة لإجبار زيدان ورجال التنظيم على تسليمهم "ديالا".

 الطبيب "طارق" ربط أصابع الديناميت بجسده، وهدد "زيدان" بأنه إذا حاول قتله سيموت جميع المتواجدين بالمكان، وبعد أن استعاد التنظيم "سلمىفوجئ "طارق" و"أيمن" وأهالي الضيعة برفض "ديالا" العودة معهم؛ حيث فضلت البقاء بالجبل لتطمئن بأن التنظيم سيتراجع عن قتل حبيبها طارق.

وكانت "ديالا" قد ساومت "زيدانووعدته بأن تعطيه أموال المتفجرات التي استولت عليها منه، مقابل أن تأخذ منه عهدا بأن يترك "طارقلكن "زيدان" لم يستطع أن يفي بعهده معها، لإصرار مروان على تسليمها كهدية إلى قائد التنظيم.

أوثق رجال زيدان ديالا بالحبال، واصطحبوها إلى قائد التنظيم كي يغتصبها، وزينها نساء التنظيم حتى تنال شرف لقب "عشيقة القائد".

 محاولة ديالا الهربَ من مختطفيها باءت بالفشل بسبب المراقبة الشديدة لها، فيما كانت فتيات التنظيم يحسدنها بشدة؛ لأنها ستكون المرأة الأولى في التنظيم؛ باعتبارها "عشيقة القائد" الذي طلب منهن عدم الضغط عليها، وتركها على حريتها.

 مواجهة مسلحة جديدة قادها الطبيب طارق مع أيمن وباقي أهالي الضيعة، وبعد انتهاء المعركة، هاجم رجال التنظيم الضيعة مرة أخرى، وجمعوا نساءها ورجالها في مكان واحد، وخلال المعركة الثانية أصيب عبده، وهدد مروان الخالة سناء بالقتل.