EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2012

الحلقة 49: "زينب" تعود لأهلها، وعبوة ناسفة في مستشفى الضيعة

رويدا تحت سيطرة الطبيب النفسي

رويدا تحت سيطرة الطبيب النفسي

الضابط فؤاد من قوات مكافحة الإرهاب يقتل أيمن بوحشية، ويغتصب رويدا!! وزينب تعود للضيعة في حالة إعياء شديد، والضيعة تحتفي بعمرو أغا لصنيعة الطيب... فهل انخدع طارق بهذا الموقف المزيف من عمرو أغا؟!!

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 49

تاريخ الحلقة 06 أكتوبر, 2012

العسكر يهجمون على معسكر التنظيم ويكبدون رجال التنظيم خسائر فادحة في الأرواح، ورويدا وأيمن يهربان، في الجبل، فيعثران في طريقهما على سيدة مسنة مصابة، فيحملانها إلى طبيب ضيعة سارسو الشهير، الدكتور طارق.

الضابط فؤاد من قوات مكافحة الإرهاب يقابلهم في الطريق فيقتل أيمن والسيدة المسنة بوحشية، ويغتصب رويدا!!

السادة بنفوذهم الواسع ينجحون في شطب كل التهم المسجلة على عمرو أغا بحيث لم يصبح عليه أي مشاكل قانونية، وبالتالي يمكنه العودة للضيعة.

زيدان يستعين بطبيب نفسي للسيطرة على رويدا، يجري لها الطبيب جلسة تنويم مغناطيسي معقدة، يقنعها فيها بأن العسكر هم أعداؤها، وأنهم قتلوا أيمن وكذلك أمها، وأنها أيضًا يجب أن تتحول إلى انتحارية تفجر نفسها في قلب عساكر الحكومة التركية!! كل المصائب من الدكتور طارق! هذه هي النتيجة التي خلص لها زيدان بعد التفكير في ما يحدث له مؤخرا، فيقرر الانتقام منه بقتل زوجته "زينبوعمرو أغا يخلصها منه في اللحظة الأخيرة، ويستلمها منه ليسلمها بنفسه للدكتور طارق ليبيض صفحته الملوثة أمام أهل الضيعة الذين تأكدوا من خيانته.

زينب تعود للضيعة في حالة إعياء شديد، والضيعة تحتفي بعمرو أغا لصنيعة الطيب... فهل انخدع طارق بهذا الموقف المزيف من عمرو أغا؟!!

رويدا التي استطاع زيدان السيطرة عليها بالتنويم المغناطيسي مكلفة بأول عملية انتحارية، وهي: تفجير المستشفى وقتل الدكتور طارق!!

رويدا تنجح في إدخال كارتون به عبوة ناسفة للمستشفى، تتعثر فيه ديالا في طريقها فتسلمه لطارق، الذي يبدأ في فتحه... فهل ستكون هذه نهاية طارق؟ هل سيموت أم سيصاب، أم سيتم إبطال مفعول العبوة الناسفة؟ كل هذه الأسئلة تجدون جوابها في الحلقة القادمة من الأرض الطيبة.