EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2014

من أين أتى سليمان بحكمه في قضية الحرث؟

عنب

قال المفسرون إن مختصم صاحب الغنم كان يمتلك مزرعة كروم

من عجائب القصص في القرآن الكريم هي قصة "صاحب الغنم وصاحب الحرثالذي قال المفسرون فيها إن رجلين دخلا على داود عليه السلام، أحدهما صاحب غنم، والآخر صاحب حرث، فقال

  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2014

من أين أتى سليمان بحكمه في قضية الحرث؟

(القاهرة - mbc.net) من عجائب القصص في القرآن الكريم هي قصة "صاحب الغنم وصاحب الحرثالذي قال المفسرون فيها إن رجلين دخلا على داود عليه السلام، أحدهما صاحب غنم، والآخر صاحب حرث، فقال أحدهما إن هذا دخلت غنمه بالليل إلى حرثي فأهلكته وأكلته ولم تبق لي فيه شيئا.

وطبقا لما جاء في كتاب المستطرف في كل فن مستظرف، قال داود عليه السلام: الغنم لصاحب الحرث عوضا عن حرثه فلما خرجا من عنده مرا على سليمان عليه السلام وكان عمره إذ ذاك على ما نقله أئمة التفسير 11 سنة فقط، فقال لهما: ما حكم بينكما الملك فذكرا له ذلك فقال غير هذا أرفق بالفريقين.

فعاد الخصمان إلى داود عليه السلام وقالا له ما قاله ولده سليمان عليه السلام فدعاه داود عليه السلام وقال له ما هو الأرفق بالفريقين فقال سليمان تسلم الغنم إلى صاحب الحرث وكان الحرث كرما قد تدلت عناقيده في قول أكثر المفسرين فيأخذ صاحب الكرم الأغنام يأكل لبنها وينتفع بدرها ونسلها ويسلم الكرم إلى صاحب الأغنام ليقوم به فإذا عاد الكرم إلى هيئته وصورته التي كان عليها ليلة دخلت الغنم إليه سلم صاحب الكرم الغنم إلى صاحبها وتسلم كرمه كما كان بعناقيده وصورته. فقال له داود: القضاء كما قلت وحكم به كما قال سليمان عليه السلام.

وفي هذه القصة نزل قوله تعالى في سورة الأنبياء: (وَداود وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ الْقَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِينَ * فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلًّا آَتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا وَسَخَّرْنَا مَعَ داود الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ).

وهذه المعرفة والدراية لم تحصل لسليمان بكثرة التجربة وطول المدة بل حصلت بعناية ربانية، حيث لم يكن سليمان وقتها يتعدى عمره 11 عاما.