EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2014

الحلقة 21 : غنم داود وسليمان

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في حلقة اليوم من مسلسل عجائب القصص قام القاضى بروى قصة الغنم التي حدثت في قصة أثناء عصر سيدنا داود عليه السلام فقال(وداودَ وسليمانَ إذ يَحْكُمَانِ في الحَرْث، إذ نَفَشَتْ فيه غَنَمُ القوم، وكنّا لحُكْمهم شاهدين) صدق الله العظيم).

  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2014

الحلقة 21 : غنم داود وسليمان

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 21

تاريخ الحلقة 19 يوليو, 2014

(القاهرة -mbc.net) في حلقة اليوم من مسلسل عجائب القصص قام القاضى بروى قصة الغنم التي حدثت في  قصة أثناء عصر سيدنا داود عليه السلام فقال(وداودَ وسليمانَ إذ يَحْكُمَانِ في الحَرْث، إذ نَفَشَتْ فيه غَنَمُ القوم، وكنّا لحُكْمهم شاهدين) صدق الله العظيم). يخبرنا الله في هذه الآية عن قوم كان لهم كَرْمٌ (أي بستان كبير) تدلّت فيه عناقيد العنب، وإذا بقطيع من الغنم، يأتي إلى هذا الكرم ليلاً ويأكل منه كلّ شيء، لم يدع فيه ورقة ولا عنقوداً إلا أكله أو أفسده وأتلفه، والنفش هو الرعي وهولا يكون إلا في الليل.

وفي الصباح عندما جاء أصحاب البستان ورأوا ما حلّ به من تلف وخراب.. ذهبوا إلى داود عليه السلام ليحكم بينهم بحكمه العادل.

قال أصحاب الكرم:إنّ هذا البستان كان مثمراً وقد نبتت عناقيده وامتلأت بالعنب، إلى أن جاء الغنم بالأمس فأكلتْ كلَّ ما فيه. فحكم لهم داود عليه السلام بأن تعطى الغنم إلى أصحاب الكرم، تعويضاً لهم عن خسارتهم في هذا الكرم.

 وبعد أن أصدر داود حكمه، خرج الخصوم من عنده، فلقيهم سليمان عليه السلام (وهو ابن داود، وكان حينها ابن إحدى عشرة سنة) فسألهم عن قصّتهم، وبما حَكَمَ لهم نبيُّ الله داود، فأخبروه بالقصّة، وذكروا له الحكم الذي أصدره بحقّهم.

وذات يوم أراد داود أن يستريح من عناء فض المشاكل والتفرغ لعبادة الله وحده، ودخل إلى محرابه وأمر حراسه أن لا يقطعوا عليه خلوته. في ذلك الوقت حضر رجلان يطلبان داود علبيه السلام لحلّ مشكلة تعيقهم، فقال لهم الحراس:إنّ هذا اليوم هو يوم عبادته. وإنه لا يقدر على مقابلتكما الآن على أن تأتوا في الغد إن شاء الله.فأخذ الرجلان يطوفان حول المحراب ثم تسلقا السور.

وبينما داود في صلاته وإذا بالرجلين يجلسان أمامه دون أن يشعر بهما، ففزع في بادئ الأمر، ولكن الرجلين هدآه وقالا له نحن عندنا مشكلة ونريد أن تحلها لنا، وتحكم بيننا بالعدل.

 قال الأول: إن هذا أخي له تسع وتسعون نعجة وعندي نعجة واحدة، فأراد أن يضمّ نعجتي إلى نعاجه ليكملها إلى مئة نعجة، وغلبني في إلحاحه وطلبه. فاحكم بيننا بالعدل.

فكّر داود قليلاً ثم قال:- لقد ظلمك بضمّ نعجتك إلى نعاجه، وأراه أخطأ في ذلك.

وهنا اختفى الرجلان فجأة، فعرف داود أنهما ملكان مرسلان من الله تعالى ليختبر قدرته على الحكم بين الناس، وأدرك أنه أخطأ في تسرعه في الحكم، وأنه سمع من أحد الطرفين ولم يسمع من الطرف الآخر، حيث كان عليه أن يسمع شكوى الطرفين ثم يحكم بينهما بالحقّ والعدل. فاتّجه إلى الله تعالى وراح يبكي، ويستغفر الله ويطلب العفو والمغفرة، واستمرّ في بكائه ودعائه حتى قبل الله توبته.