EN
  • تاريخ النشر: 23 مايو, 2009

طالبوا الزوج الفقير بتفهم منطق زوجته الغنية مشاهدو "أهل الغرام" مع الوساطة لحسم اختيار الزوج

أثارت حلقة "بحبك أنا كتير" من مسلسل "أهل الغرام" الذي يعرض يوم الخميس من كل أسبوع على قناة mbc1، قضية صراع الأبناء مع عائلاتهم للموافقة على الحبيب وإقناعهم بالزواج منه أو الإصرار عليه إذا كانوا يرفضونه.

أثارت حلقة "بحبك أنا كتير" من مسلسل "أهل الغرام" الذي يعرض يوم الخميس من كل أسبوع على قناة mbc1، قضية صراع الأبناء مع عائلاتهم للموافقة على الحبيب وإقناعهم بالزواج منه أو الإصرار عليه إذا كانوا يرفضونه.

ودارت أحداث الحلقة حول حلا التي حاولت بكل جهدها إقناع عائلتها للموافقة على زواجها من حبيبها راجي، لكنهم رفضوا رغبتها رفضا باتا لوجود عديد من العوائق الاجتماعية والمادية متمثلة في غناها، بينما يعاني راجي من الفقر.

واستمرت الأحداث وصممت حلا على موقفها لتقوم بأخذ ملابسها وتتزوج راجي دون موافقة أهلها، ورغم التضحيات الكثيرة التي قدمتها من أجله وتحملها فراق عائلتها من أجله، إلا إن الخلافات تتفجر بينهما عندما تقوم حلا بدفع الأموال في المنزل لوجود عائق مادي لدى راجي، وتنتهي الحلقة بابتعاد راجي عن زوجته لأنه يرفض أن تشارك زوجته في دفع أموال للمنزل، لكن حلا تتمسك به رغم قراره.

وأعرب زوار موقع mbc.net عن إعجابهم بما عرض في حلقة "بحبك أنا كتير" لكنهم لاموا الشاب راجي على تصرفه مع زوجته وكانوا يتمنوا لو تفهم موقفها وسامحها وأن يتفهم إنها تركت أهلها من أجله.

وفضل زوار mbc.net الاستعانة بطرف ثالث لإقناع الأهل بالحب، وذلك في الاستفتاء الذي نشر في الصفحة الخاصة بالمسلسل، وتساءل حول مدى قبول زواج فتاة من شاب يرفضه أهلها، ففضل 59 % منهم الاستعانة بطرف ثالث لإقناع الأهل بالحب وشريك الحياة المناسب لهم.

من ناحية أخرى، رفض 21 % فكرة الزواج من شاب يرفضه أهل الفتاة؛ لأن طاعة الأهل واجبة ويجب الاستماع إلى أوامرهم، بينما وافق 20 % على الزواج بين الشاب والفتاة حتى لو لم يوافق الأهل، ففي نظرهم الفتاة حرة في اختيار شريك حياتها.