EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2009

الحلقة 22 : جن جنوني

كثيرا ما تتحول علاقة الصداقة بين الرجل والمرأة إلى قصة حب، ولكن عندما يعترض طريق الأحباب بعض العقبات التي تحول دون إتمام الزواج، تنقلب قصة الحب إلى شجن ودموع، هذا ما رصدته حلقة "جن جنوني" من مسلسل "أهل الغرام" -التي عرضت يوم الخميس الـ16 من يوليو/تموز-.

  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2009

الحلقة 22 : جن جنوني

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 يوليو, 2009

كثيرا ما تتحول علاقة الصداقة بين الرجل والمرأة إلى قصة حب، ولكن عندما يعترض طريق الأحباب بعض العقبات التي تحول دون إتمام الزواج، تنقلب قصة الحب إلى شجن ودموع، هذا ما رصدته حلقة "جن جنوني" من مسلسل "أهل الغرام" -التي عرضت يوم الخميس الـ16 من يوليو/تموز-.

وشهدت أحداث المسلسل انقلابا مفاجئا في حياة الفتاة "زين" منذ تعرفها على صديقها "وردالذي بدأت قصة تعارفها به بالصدفة عندما علمت بأن شركة الهاتف المحمول يلزمها بسداد قيمة المكالمات في غير الموعد المحدد، ووقتها قررت الاتصال بهذه الشركة لتستفسر عن أسباب طلبهم دفع هذه المصاريف في وقت مسبق عن موعده الطبيعي، ليرد عليها هذا الشاب "ورد"؛ الذي يعمل بهذه الشركة في خدمة العملاء.

فتتحدث "زين" مع "ورد" بطريقة عصبية، وتطرح عليه استفسارها، ويخبرها "ورد" بأن الشركة تلزمها بسداد قيمة المكالمات بسبب تعديها الحد المسموح به للمكالمات التي تجرى خلال الشهر، واشتد الحوار بينهما إلى أن وصل الأمر أن طلبت "زين" من هذا الموظف -ورد- أن يجعلها تتحدث مع المدير نفسه؛ لتشكو من معاملة هذا الموظف له.

وبالفعل شكت "زين" "ورد" للمدير، حتى أجبره المدير على الاتصال بزين مرة أخرى ليعتذر لها، ومن هذه اللحظة شعرت "زين" بتأنيب الضمير وتحاملها عليه.

ويأتي ذلك في الوقت الذي ملت فيه "زين" من البقاء في البيت بسبب عملية بسيطة أجرتها، وألزمها الطبيب بالاستقرار في البيت لعدة أيام، مما أثار غضبها وأصبحت تتعامل بعصبية، فيما استمرت "زين" في التفكير في مصير هذا الموظف، معتقدة أنها تسببت في طرده من العمل، خاصة بعدما اتصلت به في مكتبه وأخبرها زميله بأنه غير متواجد، فتعاود الاتصال به مرة أخرى حتى تنجح في الوصول إليه، وتعتذر له عما بدر منها تجاهه، وتخبره بأنها خشيت أن تكون سببت له مشاكل في عمله، ولكنه يستقبل اعتذارها بصدر رحب، مؤكدا لها أنه كان في إجازة عندما اتصلت به من قبل؛ لأنه كان يوم خطبته، وتبارك له "زين" وتخبره بالعملية التي أجرتها.

ويستمر الحديث بينهما يوما بعد يوم؛ بهدف اطمئنان "ورد" على "زينحتى يصبحان صديقين يتحدثان في أمور شخصية، فيحكي لها "ورد" أنه اضطر أن يرتبط بابنة عمته "دينا" إجبارا من أهله، بعد وفاة عمته، فكأنه نوع من العطف على فتاة يتيمة، ويكشف لها عن عدم حبه لخطيبته، وطلبت منه زين أن يعرفها على خطيبته عندما تسمح الظروف.

وهكذا استمرت الأحاديث بينهما على الهاتف، وأصبح كل واحد منهما بانتظار اليوم الذي يرى فيه الآخر، وانقلبت حياة "زين" منذ هذه اللحظة التي اخترق فيها ورد حياتها، وأصبحت تتحدث مع أمها وابنة خالتها "نغم" عنه وعن الصداقة القوية التي تجمعها به.

وعندما عادت "زين" إلى العمل بعد تحسن حالتها الصحية، استعدت أن تقابل "ورد" الذي تعرفت عليه ولم تره إطلاقا من قبل، وبالفعل ذهبت إليه في مكان عمله، وتمكن ورد من التعرف عليها سريعا، كما لم تستغرق "زين" وقتا طويلا في البحث عنه، وكأنهما يعرفان بعضهما من قبل.

ويزداد التواصل بينهما، عندما تدخل "زين" حياة "ورد" أكثر، حتى أنها تذهب معه لاختيار ملابس حفل زفافه، ولكن تتحول مشاعر كل منهما بعد ذلك من علاقة صداقة إلى قصة حب، تبدو مستحيلة بسبب ارتباطه بابنة عمته.

ويأتي موعد زفافه، ولم تصدق "زين" أن "ورد" سيتزوج فتاة غيرها، وتقرر ألا تذهب إلى حفل زفافه، وظلت تبكي وتتحسر على الأيام الجميلة التي جمعتها به، وفجأة تتجه سريعا وهي في حالة سيئة إلى الحفل، وترى "ورد" بجانب عروسه في حفل بهيج، ويلمحها "ورد" وهي تبكي.

وبعد زواجه، يتصل بها في اليوم التالي؛ ليخبرها بأنه يحبها وكان يتمنى أن يتزوجها، فيما تشعر "زين" بالحزن، ولكنها تحاول أن تتناسى أنه متزوج، ولكنها تصدم حينما تعلم فيما بعد بأن زوجته حامل، ووقتها تقرر الابتعاد عنه نهائيا حتى لا تدمر له حياته مع أسرته.