EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2013

نيجيريا تخطط لإحباط طموح بوركينا فاسو

جنوب أفريقيا

جنوب أفريقيا

يستعيد المنتخب النيجيري حضوره القاري يوم الاثنين عبر مواجهة نظيره بوركينا فاسو في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة للنسخة التاسعة والعشرين من بطولة كأس الأمم الافريقية لكرة القدم التي تستضيفها جنوب افريقيا.

  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2013

نيجيريا تخطط لإحباط طموح بوركينا فاسو

يستعيد المنتخب النيجيري حضوره القاري يوم الاثنين عبر مواجهة نظيره بوركينا فاسو في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثالثة للنسخة التاسعة والعشرين من بطولة كأس الأمم الافريقية لكرة القدم التي تستضيفها جنوب افريقيا.

وغاب المنتخب النيجيري عن النسخة الماضية للبطولة، ولكن ذلك لا يقلل من قوة الفريق الفائز بلقب كأس افريقيا مرتين عامي 1980 و1994 بجانب حصوله على لقب الوصيف أربع مرات.

وتكتسب هذه البطولة أهمية قصوى للمدرب الوطني ستيفن كيشي، الذي يسعى بكل قوة لاقتناص اللقب كمدرب بعدما سبق له وأن رفع كأس البطولة وهو لاعب في عام 1994.

وتولى كيشي تدريب المنتخب النيجيري في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011 خلفا لمواطنه سامسون سياسيا الذي فشل في قيادة الفريق لنهائيات كأس أفريقيا الماضية.

ومن أبرز اللاعبين في صفوف المنتخب النيجيري في البطولة، لاعب خط الوسط جون ميكيل أوبي لاعب تشيلسي الإنجليزي والمدافع المخضرم جوزيف يوبو نجم فناربخشة التركي والنجم الصاعد فيكتور موسيس مهاجم تشيلسي الإنجليزي.

ومن المتوقع أن يبدأ كيشي اللقاء بضغط هجومي مكثف أملا في تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات الخصم، ويكون خير عون في طريق تحقيق الهدف الأسمى المتمثل في الفوز بنقاط المباراة.

وعلى الجانب الآخر، فإن منتخب بوركينا فاسو يدرك أنه رغم خروجه المبكر من بطولتي كأس الأمم الأفريقية 2010 و2012 ، أنه قادر على العودة بقوة لإثبات وجوده في العرس الافريقي.

ويأمل الفريق في ألا يكون مصيره في البطولة الحالية مماثلا للبطولتين الماضيتين رغم وقوعه في مجموعة صعبة للغاية هي المجموعة الثالثة مع منتخبي زامبيا حامل اللقب ونيجيريا العائد إلى الظهور في النهائيات بطموحات كبيرة إضافة للمنتخب الإثيوبي العائد أيضا للنهائيات.

وظل المنتخب البوركيني من المشاركين بصفة دائمة في البطولات الأفريقية منذ عام 1996 وحتى 2004 لكنه فشل في بلوغ النهائيات في بطولتي 2006 و2008 .

كما اختلف الفريق كثيرا في السنوات القليلة الماضية عما كان عليه من مستوى في بطولة عام 1998 التي استضافتها بلاده وحقق فيها الفريق أفضل نتائجه على الإطلاق حيث وصل للمربع الذهبي للبطولة.

ويعتمد الفريق حاليا على مجموعة جيدة من اللاعبين المحترفين بالخارج وفي مقدمتهم موموني داجانو لاعب السيلية القطري وألان تراوري لاعب أوزير الفرنسي سابقا ولوريان الفرنسي حاليا وبكاري كوني نجم دفاع ليون الفرنسي.