EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2013

طموحات مالي تتحدى خبرة نيجيريا .. وخيول بوركينا في قبضة نجوم غانا

نيجيريا كوت ديفوار

نيجيريا تبحث عن النهائي

يراود الأمل كل من المنتخبين النيجيري والمالي في تحقيق حلم طال انتظاره عندما يلتقيان اليوم الأربعاء على استاد "موزيس مابيدا" بمدينة ديربان الجنوب أفريقية في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين.

  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2013

طموحات مالي تتحدى خبرة نيجيريا .. وخيول بوركينا في قبضة نجوم غانا

يراود الأمل كل من المنتخبين النيجيري والمالي في تحقيق حلم طال انتظاره عندما يلتقيان اليوم الأربعاء على استاد "موزيس مابيدا" بمدينة ديربان الجنوب أفريقية في الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين.

ومنذ سنوات طويلة ، لم تسنح لأي منهما فرصة المنافسة على اللقب الأفريقي بقوة مثلما هو الحال في البطولة الحالية حيث أصبحت مباراة الغد هي الخطوة الأخيرة لأي منهما نحو الظهور في نهائي البطولة.

ولم يبلغ منتخب مالي المباراة النهائية منذ أن حقق أفضل إنجازاته في البطولة بإحراز المركز الثاني في بطولة 1972 بينما كان آخر ظهور لنسور نيجيريا في النهائي عندما استضافت نيجيريا البطولة بالتنظيم المشترك مع جارتها غانا في عام 2000 قبل أن يخسر النسور في النهائي أمام أسود الكاميرون.

وتأهل منتخب مالي إلى المربع الذهبي في البطولة الحالية ليمنح بلاده الأمل على جبهة أخرى بينما تحرز القوات الفرنسية والقوات الحكومية مزيدا من المكاسب والتقدم في مواجهة المتمردين في مالي.

وسيكون المنتخب النيجيري هو التحدي الأبرز لمالي في البطولة الحالية خاصة وأن المنتخب النيجيري يمتلك من الأدوات والأسلحة ما يؤهله بجدارة لعبور هذه العقبة وبلوغ المباراة النهائية وإن تفوق منتخب مالي فيما يتعلق بالطموح.

ومن بين الأسلحة الفعالة التي يمتلكها نسور نيجيريا ، يبرز المهاجم الخطير إيمانويل إيمينيكي الذي يقتسم مع الغاني واكاسو مبارك والبوركيني آلان تراوري صدارة قائمة هدافي البطولة حتى الآن برصيد ثلاثة أهداف لكل منهم.

وفي مباراة ثانية يسعى منتخب بوركينا فاسو إلى كتابة التاريخ عندما يلتقي نظيره الغاني على استاد "مبومبيلا" بمدينة نيلسبروت الجنوب أفريقية في الدور قبل النهائي للبطولة ذاتها.

ويحلم خيول بوركينا بالتأهل إلى المباراة النهائية للبطولة الأفريقية للمرة الأولى في التاريخ علما بأن أفضل إنجاز سابق للفريق في البطولة كان بلوغ المربع الذهبي في البطولة التي استضافتها بلاده عام 1998 .

وعادل الخيول هذا الإنجاز ببلوغ المربع الذهبي في البطولة الحالية وإن كان الإنجاز أكثر بريقا هذه المرة لأنه لم يتحقق على أرض الفريق.

وفي المقابل ، ستكون المباراة هي الرابعة على التوالي التي يلتقي فيها المنتخب الغاني فريقا من غرب القارة الأفريقية في البطولة الحالية بعدما التقى مالي والنيجر وكيب فيردي (الرأس الأخضر) .

ويدرك المنتخب الغاني (النجوم السوداء) جيدا أن التأهل للمباراة النهائية لن يكون لفارق التاريخ الذي يتفوق به كثيرا على منافسه في مباراة الغد وإنما سيكون بالجهد المبذول على أرض الملعب في مواجهة جاره البوركيني.

ويخوض النجوم السوداء فعاليات المربع الذهبي للبطولة للمرة الرابعة على التوالي وتتجه معظم الترشيحات والتوقعات لصالح الفريق في مواجهة خيول بوركينا.

وحقق المنتخب الغاني الفوز في ثلاث من المباريات الأربع التي خاضها حتى الآن كما سجل لاعبوه ثمانية أهداف منها ثلاثة أهداف للاعب مبارك واكاسو.

ويتشابه الفريقان الغاني والبوركيني في سلبية واضحة ظهرت خلال مبارياتهما بالبطولة الحالية حيث وهي عدم إجادة إنهاء الهجمات حيث يتسابق لاعبو كل من الفريقين في إهدار الفرص السهلة.