EN
  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2013

تونس تحلم بالعودة لدائرة المنافسة الأفريقية

تونس سويسرا

تونس تستعد لبطولة أمم أفريقيا

عندما يشارك المنتخب التونسي لكرة القدم في نهائيات كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين 2013 التي تستضيفها جنوب أفريقيا من 19 يناير/كانون الثاني إلى العاشر من فبراير/شباط، يسعى نسور قرطاج إلى الظهور بثوب جديد بعد سنوات ابتعد فيها الفريق عن دائرة المنافسة منذ تتويجه بلقب البطولة على ملعبه في عام 2004 .

  • تاريخ النشر: 17 يناير, 2013

تونس تحلم بالعودة لدائرة المنافسة الأفريقية

عندما يشارك المنتخب التونسي لكرة القدم في نهائيات كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين 2013 التي تستضيفها جنوب أفريقيا من 19 يناير/كانون الثاني إلى العاشر من فبراير/شباط، يسعى نسور قرطاج إلى الظهور بثوب جديد بعد سنوات ابتعد فيها الفريق عن دائرة المنافسة منذ تتويجه بلقب البطولة على ملعبه في عام 2004 .

وبعد تسع سنوات فقط من فوز الفريق باللقب الأفريقي الوحيد له في تاريخ مشاركاته العديدة في كأس الأمم الافريقية ، يسعى المنتخب التونسي بقيادة مديره الفني الوطني سامي الطرابلسي للظهور بشكل جديد وفي نفس الوقت إلى حصد اللقب الأفريقي الثاني له.

وبدأ التغيير في صفوف المنتخب التونسي قبل بطولة 2008 بغانا حيث شهدت صفوفه بعض عمليات التبديل والتجديد والإحلال ثم أجرى المدرب الوطني فوزي البنزرتي المدير الفني السابق للفريق تعديلات أخرى في التشكيل وطريقة اللعب قبل بطولة 2010 بأنجولا بعد إخفاق الفريق في تصفيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا.

ولكن التغيير الذي يلمسه الجميع في تونس حاليا هو تقديم عروض قوية ونتائج فعالة يستطيع من خلالها الفريق المنافسة على اللقب الثاني له في تاريخ البطولة والأول له في العصر الجديد لتونس بعد ثورات الربيع العربي.

ويأمل نسور قرطاج في أن تكون مسيرتهم بالبطولة الجديدة بمثابة عودة الأمل وروح التفاؤل لجماهيرهم وسط الظروف الصعبة التي عاشتها بلادهم في الآونة الأخير، للذلك سيتعامل نسور قرطاج مع البطولة الأفريقية الجديدة في جنوب أفريقيا بشعار "حياة أو موت".

ويحظى المنتخب التونسي بسمعة رائعة ليس على مستوى القارة الأفريقية فحسب وإنما أيضا على المستوى العالمي نظرا لمشاركته في بطولة كأس العالم أربع مرات سابقة أعوام 1978 و1998 و2002 و2006 .

وستكون البطولة القادمة في جنوب أفريقيا هي المشاركة الحادية عشر على التوالي للفريق في النهائيات.

أبرز إنجازات المنتخب التونسي على الساحة الأفريقية تحققت عندما استضافت تونس البطولة عام 2004، حيث نجح الفريق في إحراز اللقب الأفريقي للمرة الأولى في تاريخه بقيادة المدرب الفرنسي روجيه لومير الذي قاد المنتخب الفرنسي سابقا للفوز بكأس الأمم الأوروبية عام 2000، ليكون أول مدرب في العالم يحقق إنجاز الفوز ببطولتين قاريتين في تاريخ اللعبة.

ومع خروج الفريق من دور الثمانية في بطولات 2006 بمصر و2008 بغانا و2012 بغينيا الاستوائية والجابون ومن الدور الأول في بطولة 2010 بأنجولا وفشله في بلوغ نهائيات كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا ، يحتاج المنتخب التونسي بقيادة الطرابلسي إلى استعادة بريقه عندما يشارك الفريق في بطولة كأس أفريقيا القادمة بجنوب أفريقيا.

يعتمد الطرابلسي في مسيرته بالبطولة على مزيج من اللاعبين المحترفين في أوروبا وفي الأندية العربية وعدد من اللاعبين الذين ينشطون بالدوري المحلي.

ويبرز من بين نجوم الفريق المهاجم الخطير عسام جمعة نجم الكويت الكويتي وأيمن عبد النور مدافع تولوز الفرنسي ويوسف المساكني وخالد المويلحي ومجدي تراوي لاعبي الترجي الفائز بلقب دوري أبطال أفريقيا 2011 وصاحب لقب الوصيف في 2012 ، كما يضع الفريق أملا كبيرا على مهارة نجم خط الوسط أسامة الدراجي لاعب سيون الفرنسي.

ويستهل المنتخب التونسي مسيرته في البطولة بلقاء جاره وشقيقه الجزائري ثم يلتقي المنتخبين الإيفواري والتوجولي في الجولتين التاليتين من المنافسة في مجموعة الموت.

تابع حلقات صدى الملاعب على شاهد.نت