EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2013

القروش الزرقاء في مواجهة النجوم السوداء في صراع الألوان الإفريقية

المغرب 1

القروش الزرقاء صعدت على حساب المغرب

يبدو اللقاء بين غانا والرأس الاخضر أشبه بنزال في الملاكمة بين متحد من الوزن فوق الثقيل وآخر من وزن الديك، هذا على الورق لأن غانا صاحبة تاريخ وباع طويل في البطولة الإفريقية وهي تشارك للمرة التاسعة عشرة وأحرزت اللقب 4 مرات (أعوام 1963 و1965 و1978 و1982)، وحلت وضيفة عامي 1970 و1992، وثالثة عام 2010 ورابعة عامي 1998 و2012، وهي تتوق إلى لقب أول منذ 31 عاما وخامس في مسيرتها.

يبدو اللقاء بين غانا والرأس الاخضر أشبه بنزال في الملاكمة بين متحد من الوزن فوق الثقيل وآخر من وزن الديك، هذا على الورق لأن غانا صاحبة تاريخ وباع طويل في البطولة الإفريقية وهي تشارك للمرة التاسعة عشرة وأحرزت اللقب 4 مرات (أعوام 1963 و1965 و1978 و1982)، وحلت وضيفة عامي 1970 و1992، وثالثة عام 2010 ورابعة عامي 1998 و2012، وهي تتوق إلى لقب أول منذ 31 عاما وخامس في مسيرتها. في المقابل، تأهلت الرأس الأخضر (نصف مليون نسمة) إلى نهائيات لأول مرة وحققت انجازا تاريخيا بوصولها إلى ربع النهائي في أول مشاركة لها بعد أن عبرت التصفيات على جثة ملاكم من الوزن الثقيل أيضا هو الكاميرون.

فهل سيستطيع المدرب المحلي لوسيو أنطونيس ومعه "أسماك القرش الزرقاء" كتابة التاريخ كاملا من خلال إقصاء غانا وأن يصبح ملعب نيلسون ماندلا باي في بورت اليزابيت شاهدا على هزيمة "النجوم السوداء"؟.

وقال أنطونيس بعد انتزاع بطاقة التأهل إلى ربع النهائي "سنحافظ على وتيرة عملنا الجاد من أجل محاولة كسب المباراة المقبلة" قبل أن يعرف أن المنافس سيكون منتخب غانا لكنه كان يتوقع ذلك.

من جانبه، يثق المدرب جيمس كويسي إبياه بقدرات جيان وكوادوو أساموه وإيمانويل اجييمانج بادو والبرت ادوماه وكريستيان أتسو على تجديد الفوز على الرأس الاخضر بعد أان هزموها خلال الاستعداد 1-صفر في البرتغال، وبالتالي العبور دون قلق إلى المربع الذهبي.