EN
  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2016

أشياء لا تعرفها عن جنرال "انستغرام" في السعودية؟

النجم طارق الحربي

طارق الحربي يستعرض موهبته على إنستغرام

بحركات وجهه المضحكة المعبّرة، وبتقليده لأغنيات فنانين بطريقة كوميدية، اتخذ طارق الحربي من "إنستغرام" منصةً لاستعراض موهبته الفذّة التي جذبت مئات الآلاف من المتابعين، فما هو سر هذا المغناطيس الذي يمتلكه الحربي ليجذب جميع هؤلاء إلى عروضه؟

  • تاريخ النشر: 12 مايو, 2016

أشياء لا تعرفها عن جنرال "انستغرام" في السعودية؟

(دبي- ناورز خليل- mbc.net) بحركات وجهه المضحكة المعبّرة، وبتقليده لأغنيات فنانين بطريقة كوميدية، اتخذ طارق الحربي من "إنستغرام" منصةً لاستعراض موهبته الفذّة التي جذبت مئات الآلاف من المتابعين، فما هو سر هذا المغناطيس الذي يمتلكه الحربي ليجذب جميع هؤلاء إلى عروضه؟

طارق الحربي، عرفنا عن نفسك، ذلك الشخص الذي لديه مئات الآلاف من المتابعين على إنستغرام؟

طارق الحربي إنسان بسيط يحب الميديا ومتعلق بالسوشيال ميديا عامة. سبق لي العمل على عدد كبير من الفيديوهات بسبب الخبرة التي اكتسبتها من حب التمثيل من صغري، وذلك من خلال التمثيل في المدرسة، ولكن مؤخراً بعد انتشار مواقع التواصل الاجتماعي بشكل ملحوظ، بدأت في استخدام الكاميرا لتسجيل عروض تمثيلية خاصة بي، وسرعان ما انتشرت العروض وحققت نجاحاً كبيراً ساعد في انتشار اسمي على الشبكة العنكبوتية.

هناك العديد من مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الأعمال الشخصية كالتي تقدمها، لماذا اخترت إنستغرام تحديداً؟

أعجبت بالإنستغرام مقارنة بأي موقع تواصل اجتماعي آخر لأنه يتيح لكل مستخدم تسجيل عروض لا تتخطى مدتها الزمنية 15 ثانية، بخلاف موقع "يوتيوبوهو ما يدفع أي مستخدم على الإبداع في تلك المساحة المحدودة لتقديم ما يلفت الأنظار إليه ويساعد في انتشار اسمه، أي أننا نسعى جاهدين بكل ما لدينا لتقديم مادة ترفيهية مميزة في 15 ثانية فقط، أما السبب الثاني فهي شعبية "إنستغرام" الملحوظة في الفترة الأخيرة والتي تفوقت على "يوتيوب" وشبكات تواصل اجتماعي أخرى عديدة.

حدثنا عن الصعوبات التي تواجهها في تقديم فيديو يمتد لـ15 ثانية فقط في حين أنه يمكنك تقديم عروض طويلة على شبكات التواصل الاجتماعي الأخرى؟

بالطبع هناك صعوبة، ولكن إذا تمكنت من الإبداع في 15 ثانية فقط فسيُعجب الناس بالمادة الترفيهية وستحقق انتشاراً كبيراً في فترة قصيرة. في 15 ثانية يمكنك أن تقدم للمشاهدين فناً راقياً يمتعهم، بعكس "يوتيوب" الذي يتيح فرصة العمل على فيديوهات طويلة قد تصيب المشاهدين بالملل وتجعلهم يبتعدون عنها.

ما هي الرسالة التي ترغب في إيصالها من خلال عروضك على إنستغرام؟

لدي فكرة رئيسية أحاول أن أوصلها في جميع عروضي، وهي الابتعاد عن المثالية والنفاق والظهور بشكل طبيعي، فهناك من ينشئ هالة ضخمة لتصويره أثناء التبرع بالمال، ولكن على الجانب الآخر يمكن لأي شخص تحقيق نجاح قوي من خلال الظهور بشخصيته الطبيعية دون أي اصطناع. شخصياً أحاول تقديم تلك المواقف من خلال عملي بطريقة متواضعة وبسيطة تنال استحسان المشاهدين، فالأمر ببساطة هو أن ادعاء المثالية لا يرتبط دوماً بالنجاح، في حين أن التصرف بطريقة تلقائية وعفوية هو الحل الأفضل للوصول لما تحلم به.

كيف تتوصل إلى أفكار العروض التي تعمل عليها، وما هي المدة الزمنية المطلوبة لإنتاجها بشكل ناجح؟

مؤخراً أصبحت التقي مع أشهر مستخدمي "إنستغرام" في السعودية ومنطقة الخليج عبر تطبيق "واتس آب" حيث نناقش العروض التي عملنا عليها قبل إطلاقها على الشبكة لمعرفة الأخطاء وتعديلها. أما أصعب جزء في العملية فهي الفترة التي يطلب منك فيها تحويل الفكرة إلى نص مكتوب للبدء في التسجيل، أنا شخصياً أعمل على كتابة السيناريو في البيت، حيث يتطلب الأمر فترة زمنية أطول مقارنة بأي جزئية أخرى في العمل، أما التنفيذ فيستغرق مدة زمنية أقل، ويساعدني الشباب والأصدقاء من خلال إعطاء آرائهم حول الفيديو ومدى جودته قبل إطلاقه.

معظم فيديوهاتك إلى إنستغرام تعتمد على تسريع الصوت، لماذا اخترت تلك الطريقة تحديداً؟

لفترة زمنية تقترب من 3 أشهر كنت أمتلك 6 آلاف متابع فقط على إنستغرام، إلى أن أتتني فكرة تجسيد شخصية "فوجي" وهي شخصية كرتونية مبالغ في تصرفاتها، وفي النهاية لم يعجبني الفيديو بعد انتهاء العمل عليه، إلا أنني نشرته على مواقع التواصل الاجتماعي رغم ذلك، وحقق نجاحاً وانتشاراً مهولاً في فترة قصيرة وبشكل غير متوقع، وبدأت أعداد المتابعين في الازدياد من 6 آلاف متابع إلى تقريباً 20 ألف ثم إلى 50 ألف عن طريق فيديو واحد فقط، وهو ما يجعلني أستغرب حتى الآن، فأنا لم أعجب بالفيديو من البداية ورغم ذلك حقق نجاحاً مدوياً. بعدها بفترة عملت على فيديو ثان بنفس الطريقة حقق أيضاً انتشاراً كبيراً بعد أن شاركه العديد من نجوم الخليج عبر حساباتهم الشخصية. وبعد نجاح تلك العروض أصبح أمامي خيارات عديدة للعمل على الفيديوهات إما بطريقة ساخرة أو كوميدية أو عن طريق الغناء.

هناك العديد من البرامج الكوميدية السعودية على يوتيوب، هل تفكر بعمل برنامج كوميدي خاص بك على يوتيوب؟ وهل تتابع أي برامج كوميدية سعودية على الموقع؟

أصبح غالبية سكان الخليج مدمنين لتلك البرامج على يوتيوب، أنا شخصياً أتابعها باستمرار، ومؤخراً انشغلت بالتفكير في احتمالية الانتقال إلى يوتيوب، حيث أعمل على سيناريوهات وأفكار لا يمكن تنفيذها خلال 15 ثانية إطلاقاً، فهناك بعض الأفكار التي تلائم إنستغرام، وهناك أفكار أخرى لا يمكن تنفيذها سوى من خلال يوتيوب. حالياً أعمل على تكوين فريق عمل صغير مخصص لليوتيوب، وفي المستقبل القريب سنعلن عن مشروعنا الجديد المخصص للشبكة الاجتماعية الشهيرة.

ما الذي يميّز العروض التي تقدمها عن غيرك من المنافسين في الساحة؟

أرى أن لديّ الكثير من الخيارات دوناً عن غيري، فحينما أشعر بأن المشاهدين أصابهم الملل من بعض العروض، أتطرق لشخصية جديدة تماماً لم أقدمها من قبل، وهو ما أراه تميّزاً في مجال عملي، فالآخرون يعتمدون دوماً على نفس الشخصية ونفس الأداء، وهو ما يصيب المشاهدين بالملل فيما بعد. بدأت منذ فترة في تقديم شخصية محلية مستقاة من المجتمع السعودي، وقد حازت على إعجاب الجميع، وسأستمر في تقديمها لفترة بعدها سأعود للشخصية الغنائية وهكذا، فهناك دوماً تنوّع وأفكار وشخصيات جديدة.

هل سبق وأن تعرضت لانتقادات حادة من قبل عن عمل ما، وما هو أكثر فيديو سبب لك مشكلات لم تكن تتوقعها؟

قبل فترة تعرضت لموقف محرج بسبب قلة خبرتي، ولوجود بعض الأشخاص ممن يعتبرون كأعداء للنجاح على إنستغرام، أصدقائي على المواقع لديهم العديد من الكارهين الذين يهاجمونهم باستمرار، ولكني أحمد الله على وجود عدد محدود يعارض ما أقدمه. قبل فترة قصيرة عملت على فيديو يتحدث عن الأشخاص الذين يشتكون أحوال المعيشة وهم في الأساس أثرياء، كان هناك شعار لمنتج سعودي شهير ظاهر في الفيديو، وهو ما جعل الشركة تتواصل معي بعدما فهموا محتوى العرض بشكل خاطئ، حيث تحدثت عن زيادة سعر منتج وهو ما سبب اعتراضهم بعدما أكدوا لي أن سعر المنتج لم يرتفع إطلاقاً، وهددوني باللجوء للقضاء، ولكني أوضحت لهم الهدف من وراء الفيديو هو انتقاد زيادة الأسعار وليس انتقاد الشركة إطلاقاً، وبعد كثير من المناقشات اقتنعوا أخيراً بوجهة نظري وتم حذف الفيديو وحلت المشكلة دون اللجوء للمحاكم.

شاهدنا بعض العروض التي تظهر احترافك للرقص، فلماذا لا تستفيد من ذلك على نحو أكبر في الفيديوهات التي تقدمها؟

كان وزني في الماضي 99 كيلوغرام، وكنت محترفاً للرقص ولكن بسبب وزني لم يكن الأمر ملحوظاً، وبعد أن فقدت الكثير من وزني مازالت أمتلك نفس الموهبة، وأنا شخصياً أحب الرقص كثيراً مما دفع من حولي لمحاولة إقناعي بالانضمام لأي برنامج خاص بالمواهب الشابة، ولكني لا أخذ الرقص كمجال عمل احترافي، فالأهم بالنسبة لي هو التمثيل.

ما هي الفكرة التي ترغب بتناولها في عروضك ولكنك تخشى أن تتسبب لك بمشكلة؟

هناك العديد من الأفكار التي أرغب بتنفيذها مثل التركيز على كرة القدم السعودية والتي تعتبر خطاً أحمر وتتسبب في غضب الكثير من المشجعين، أنا شخصياً أمتلك أفكار عديدة مختصة بمجال كرة القدم في السعودية، ولكني أخشى من الهجوم الذي سيصاحب تلك الفيديوهات على الرغم من إني موقن بنجاحها التام، حتى أني سجلت هذه العروض وأحتفظ بها لنفسي ولم أنشرها حتى الآن على شبكة الإنترنت، فعلى الرغم من إن العروض مميزة إلا أن التعصب الكروي قد يتسبب في خسارتي للعديد من المشاهدين، فإذا انتقدت الهلال مثلاً سأتعرض لهجوم من جماهيره، ونفس الأمر ينطبق على باقي الأندية السعودية.

ألا تفكر بإضافة الجانب التوعوي أو التعليمي في عروضك، أم أن تركيزك الوحيد سيكون منصباً على الكوميديا فقط؟

هدفي الرئيسي يتمثل بالابتعاد عن المثالية قدر الإمكان، فأحاول تقديم عروض خفيفة كوميدية تنال استحسان الجميع، إذا كنت أمتلك رسالة تربوية للشباب فسأنتقد العادات السيئة مثل التفحيط على سبيل المثال، قد يتم التطرق لهذا الأمر في المستقبل ولكن بشكل خفيف لا يؤثر على محتوى الفيديو الكوميدي.

بماذا تنصح الشباب الذين يمتلكون أفكاراً مميزة لعروض كوميدية مثلاً ولا يعرفون الطريق الصحيح لتنفيذها؟

أنصح أي شخص بالاستمرار في المحاولة والتطرق لأفكار جديدة باستمرار، وكتابة سيناريوهات مختلفة وتحسين أدائه والعمل على عروض مسجلة لتقييم مستواه، في البداية سيتعرض للانتقاد والإحباط ولكن سيكون هناك معجبين بما يقدمه، وهو ما سيدفعه للاستمرار، نفس الأمر حدث معي في البداية حيث تعرضت للانتقاد من أصدقائي المقربين والآن أصبحت من أشهر العاملين في هذا المجال وحصلت على العديد من العروض من الشركات السعودية المختصة بالإنتاج الرقمي، لذلك فالاستمرار في المحاولة وتحسين الأداء باستمرار هو ما سيقود أي شخص للنجاح.