EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

من المعمر إلى عيد: نحتاج دماء جديدة .. أنا الفائز في الانتخابات

خالد المعمر

خالد المعمر

وعد خالد المعمر المرشح لرئاسة اتحاد الكرة السعودي عشاق اللعبة في بلاده بطفرة نوعية في جميع أنشطة كرة القدم حينما يفوز بمنصب رئيس الاتحاد والذي يتنافس عليه أحمد عيد ظهر الخميس المقبل في انتخابات مجلس إدارة الاتحاد.

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

من المعمر إلى عيد: نحتاج دماء جديدة .. أنا الفائز في الانتخابات

وعد خالد المعمر المرشح لرئاسة اتحاد الكرة السعودي عشاق اللعبة في بلاده بطفرة نوعية في جميع أنشطة كرة القدم حينما يفوز بمنصب رئيس الاتحاد والذي يتنافس عليه أحمد عيد ظهر الخميس المقبل في انتخابات مجلس إدارة الاتحاد.

ووعد المعمر بإيرادات مالية تفوق 100 مليون ريال سعودي غير حقوق البث التلفزيوني التي تحقق سنويا نحو 150 مليون ريال سعودي فضلا عن 120 مليون ريال سعودي تحصل عليها الأندية سنويا من رعاية شركة تويوتا اعتبارا من الموسم الكروي المقبل.

وقال المعمر ، في مؤتمر صحفي عقد اليوم الأثنين بالعاصمة السعودية الرياض ، إنه حان الوقت للكوادر الرياضية الشابة أن تشارك في تطوير الرياضة السعودية ملمحا إلى ضرورة أن يستريح أحمد عيد كونه لن يفوز في انتخابات الخميس المقبل.

وأضاف "أقولها وبكل ثقة شكرا لأحمد عيد على ما قام به في الفترة الأخيرة وما عمله في السنوات الأخيرة في اتحاد الكرة.. حان الوقت لضخ الدماء الشابة في عروق الاتحاد. نريد وجوها جديدة ، ونريد أن نعمل ولكن بعيدا عن الأسماء التي كانت حاضرة في سنوات مضت وكل ذلك بهدف إتاحة الفرصة لنا. فقط لنعمل بطريقتنا بعد أن أخذت تلك الأسماء فرصتها لسنوات".

وطالب المعمر أعضاء الجمعية العمومية بالتصويت له في الانتخابات وأن يمنحوه الفرصة لكسب أصواتهم وأن يقدم لهم ما يجب من عمل جاد وتعاون مشترك مؤكدا أن زمن القرارات المفاجئة والارتجالية ولى ولن يعود.

وأضاف "لن يكون هناك قرارات فردية بل قرارات جماعية في كل ما يخص مصير المسابقات والمباريات والمنتخبات والأندية. لا للقرارات العشوائية التي تسببت في انحدار مستوى كرة القدم السعودية في السنوات الأخيرة".

وأوضح أن من أهدافه في حملته الانتخابية ، التي أطلقها اليوم ، ترسيخ مبدأ العدالة بين كل الأندية مؤكدا أنه لن يكون هناك نفوذ للأندية الكبيرة حينما يعتلي كرسي الرئاسة.

وأضاف أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيدا من الثقة في اللجان العاملة بالاتحاد ومزيدا من الاستقلالية في عمل اللجان القضائية لتقوم بعملها على أكمل وجه واعدا بتحديث لوائح الاحتراف السعودي والارتقاء به خاصة ما يخص بدل التدريب للاعب حيث سيقوم برفعه ليحصل النادي على حقه.

ووعد المعمر باستحداث بطولة سوبر سعودية عند بداية كل موسم جديد وأن يكون نصف عوائدها للجمعيات الخيرية فضلا عن جلب رعاة متخصصين للمنتخب الأول ورعاة آخرين متخصصين في الفئات السنية حيث فرق الشباب والناشئين والبراعم.

وتترقب الكرة السعودية معرفة هوية الرئيس الجديد ومجلس إدارة الاتحاد للأعوام الأربعة المقبلة وذلك بعد استقالة الأمير نواف بن فيصل بن فهد اثر ضغوط جماهيرية وإعلامية عقب خروج المنتخب السعودي الأول للمرة الثانية على التوالي من سباق التأهل لبطولة كأس العالم حيث خرج من تصفيات مونديال 2014 بالبرازيل بعدما فشل في بلوغ مونديال 2010 بجنوب أفريقيا.

ويتنافس أحمد عيد بخبرته العريضة الممتدة لأكثر من 30 عاما في إدارة النادي الأهلي والعمل في لجان اتحاد الكرة السعودي والرئاسة المؤقتة لاتحاد الكرة مع خالد المعمر الذي يبدو جديدا على الصعيد الإداري وإن سبق له أن عمل نائبا لرئيس نادي الهلال عام 2005 ونائبا لرئيس نادي الشباب العام الحالي فضلا عن كونه نائبا أيضا لرئيس نادي سدوس أحد أندية الدرجة الأولى.

ويتنافس نحو 40 عضوا في الجمعية العمومية على 17 مقعدا في مجلس الإدارة بعد الانتهاء من انتخاب رئيس الاتحاد علما بأن مقعد نائب الرئيس فاز به بالتزكية محمد النويصر الذي يشغل حاليا منصب رئيس رابطة الدوري السعودي المحترفة.