EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2012

يسقط الحائط الرابع!

sport article

مقالات رياضية

دائماً ما يشعر المشاهدون وهم يتابعون المسرح أن هناك نوعاً من الجدران بينهم وبين الممثلين لا يمكن أن تزول إلا حينما يحاول أحد الممثلين كسره بالحديث مباشرة مع الجمهور.. وهنا يسقط الحائط الرابع..

  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2012

يسقط الحائط الرابع!

(الكاتب : أحمد عسيري) دائماً ما يشعر المشاهدون وهم يتابعون المسرح أن هناك نوعاً من الجدران بينهم وبين الممثلين لا يمكن أن تزول إلا حينما يحاول أحد الممثلين كسره بالحديث مباشرة مع الجمهور.. وهنا يسقط الحائط الرابع..

السعي الحثيث لإدارة الأهلي وأبناؤها في البحث عن التقسيم لم يكن يحتاج الكثير من التذاكي من طارق كيال حينما قال: هدفنا الأمان وأهم شيء استقرار الوطن! فأمر كهذا لا يمكن أن ينطلي إلا على (دراويشولا يمكن تفسيره إلا بأن كيال متأثر كثيراً بشخصية بان كي مون أمين الأمم المتحدة!

ثمة أشياء واضحة لا يجب التملق حولها.. فإن أصعب ما سيواجهه لاعبو الأهلي هو مدرج كامل يردد: (يا اتحاد العب واحنا لك سند). وكما هو معروف عن هذا المدرج أنه يقلب النتائج ويجعل كل الحيطان تتساقط أمامه وهنا هو الفرق..

في المقابل لاعبو الاتحاد تمرسوا كثيراً على اللعب خارج ملعبهم وأصبح في مقدروهم أن يتجاوزوا كل الضغوط الجماهيرية ولهذا اختاروا نظام آسيا في التقسيم..  

غير أن ثمة معطيات في الملعب قد تقلب كل شيء.. في مواجهة مجنونة أراها الأهم في مسيرة الفريقين، فهي بمثابة جواز السفر للأهلي الذي لم يسافر طوال حياته وبمثابة رسالة الدكتوراه للاتحاد في تحقيق البطولة الآسيوية!

 

نقلاً عن صحيفة الرياضي السعودية