EN
  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2012

متى يكرم الخراشي؟

sport article

أراء رياضية

حين يأتي الحديث عن المدربين الوطنيين لكرة القدم.. فلابد أن نكون منصفين جدا في حق المدرب الوطني القدير محمد الخراشي. ليس فقط أن الخراشي ارتبط اسمه وتاريخه بأبرز إنجازات الكرة السعودية إقليميا وقاريا. قاد العديد من المنتخبات الوطنية في عدة بطولات خارجية على مستوى منتخبات الناشئين والشباب والأولمبي والمنتخب الأول.

  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2012

متى يكرم الخراشي؟

(الكاتب : حمود السلوة) حين يأتي الحديث عن المدربين الوطنيين لكرة القدم.. فلابد أن نكون منصفين جدا في حق المدرب الوطني القدير محمد الخراشي. ليس فقط أن الخراشي ارتبط اسمه وتاريخه بأبرز إنجازات الكرة السعودية إقليميا وقاريا. قاد العديد من المنتخبات الوطنية في عدة بطولات خارجية على مستوى منتخبات الناشئين والشباب والأولمبي والمنتخب الأول.

ـ لكنني سأتحدث عن جانب آخر في شخصية وعمل محمد الخراشي في الجانب المتعلق بإعداد وتأهيل وتأسيس هذه القاعدة الكبيرة من المدربين الوطنيين طيلة الثلاثين سنة الماضية من خلال موقعه الوظيفي داخل الاتحاد السعودي لكرة القدم.

ـ ولعل من حسن الحظ والاعتزاز أنني والزميل والصديق القدير المدرب الوطني حمد الخاتم من الشركاء الأقوياء في مشوار محمد الخراشي التدريبي طيلة مايقارب عشرين سنة وفي كل المراحل التي كانت فيها منتخبات الناشئين (تحديدا) في أوج حضورها القوي على المستوى الخليجي والقاري.

ـ مايهمني أكثر في هذا الطرح وحتى الآن أن محمد الخراشي وهو على مشارف التقاعد الوظيفي لم يجد ولم يحظ بأية بادرة تكريم (مع الأسف) توازي اسمه وتاريخه وعطاءه وإنجازاته الوطنية. ولم يحظ بالتقدير الذي يوازي كل ماقدمه في مجال إعداد وتأهيل وتطوير المدربين الوطنيين.

ـ الأسئلة المطروحة هي. متى يكرم الخراشي؟ ومن يكرم الخراشي؟ ومن يبادر بتكريم الخراشي؟ من الاتحاد الآسيوي؟ من زملائه المدربين الوطنيين؟.

ـ الذي أعرفه عن قرب أن الزميل محمد الخراشي (نفسه عزيزة) لا يرغب أن يستجدي الناس أو المسؤولين. فأخلاقه وتربيته وكرامته لا تسمح له أن يستجدي الناس والمسؤولين.

ـ شخص بهذه القيم والإنجازات والعطاءات الوطنية يستحق بصراحة التكريم والتقدير على كل ماقدمه الخراشي للوطن وهو المدرب الوطني الذي قاد المنتخب الوطني الأول إلى كأس العالم بأمريكا ١٩٩٤ لأول مرة. وهو الذي قاد المنتخب الوطني الأول وحقق معه لأول مرة كأس دورة الخليج ١٩٩٤ الثانية عشرة بأبوظبي. وهو المدرب الوطني الذي قاد منتخبات الناشئين آسيويا وحقق بطولتين آسيويتين.

ـ إلى جانب برامج ودورات المدربين الوطنيين الذين كان للخراشي دور كبير جدا في ابتعاثهم وترشيحهم وتأهيلهم وإعدادهم بالتعاون مع معهد إعداد القادة.

. مدرب وطني قدير بهذا الرصيد من الإنجازات الوطنية ألا يستحق التقدير والتكريم والوفاء ؟

ـ كنت ولازلت وسأظل أنتظر تكريما وتقديرا يليق بمحمد الخراشي الإنسان والمدرب الوطني من أية جهة أو مؤسسة رياضية وهو على مشارف التقاعد من العمل الحكومي؟

ـ أين محمد الخراشي من عضوية مجلس إدارة اتحاد كرة القدم السعودي؟

ـ أين محمد الخراشي من رئاسة (لجنة للمدربين الوطنيين) داخل لجان اتحاد كرة القدم؟

ـ أين محمد الخراشي من إدارة شؤون المنتخبات الوطنية باتحاد القدم؟

ـ أين محمد الخراشي من رابطة دوري المحترفين السعودي لكرة القدم ؟

ـ وبوضوح أكثر أستطيع القول: إن هذه الرؤية هي دعوة أوجهها لكل زملائي وأصدقائي المدربين الوطنيين في المملكة بتبني مبادرة تكريم جماعي يقوم بها المدربون الوطنيون أنفسهم للزميل الخراشي في أي منطقة من مناطق المملكة تساهم بها الأندية والأفراد والرياضيون والإعلاميون وكافة المؤسسات الرياضية وكافة نجوم الكرة السعودية ممن كان للخراشي دور كبير في صنع نجوميتهم.

نقلاً عن صحيفة الرياضية السعودية