EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2012

شكرا على «إسبانيا» .. اللي بعده !

مقدم البرنامج وليد الفراج خلال متابعته تقرير المواجهات الذي عرض في حلقة الخميس

الإعلامي وليد الفراج

أكتب وبعد منتصف الليل تكون ودية السعودية مع إسبانيا قد انتهت ، وبعيدا عن النتيجة ، فعلينا الاعتراف أن مجرد «فكرة» الاحتكاك بهذا المستوى من النزالات العالمية هي فكرة رائعة وتعيدنا إلى أجواء الجولات الدولية التي كان المنتخب السعودي يقوم بها في التسعينيات التي كان من نتاجها حضور في كأس العالم دون إصابة لاعبينا بالرجفة من أضواء الحدث ، ماعدا طبعا مونديال 2002 الذي حدثت فيه نتائج قياسية سيأتي يوم ونتحدث فيه بالتفاصيل عن كل أسباب ما حدث .

(الكاتب : وليد الفراج) أكتب وبعد منتصف الليل تكون ودية السعودية مع إسبانيا قد انتهت ، وبعيدا عن النتيجة ، فعلينا الاعتراف أن مجرد «فكرة» الاحتكاك بهذا المستوى من النزالات العالمية هي فكرة رائعة وتعيدنا إلى أجواء الجولات الدولية التي كان المنتخب السعودي يقوم بها في التسعينيات التي كان من نتاجها حضور في كأس العالم دون إصابة لاعبينا بالرجفة من أضواء الحدث ، ماعدا طبعا مونديال 2002 الذي حدثت فيه نتائج قياسية سيأتي يوم ونتحدث فيه بالتفاصيل عن كل أسباب ما حدث .

ودية إسبانيا يجب أن تتبعها مباريات على هذا المستوى كلما سنحت لنا الفرصة لكن هناك آراء تتحدث عن أننا نقوم بالعمل الصحيح لكن مع اللاعبين الخطأ !! .

هذه الآراء تعتقد أننا يجب أن نجهز فريقا شابا بالكامل ونقوم على برامج إعداد طويلة له تمتد سنوات وأن الاستثمار في المنتخب الأول الحالي هو أمر خاطئ لأننا نستثمر في عناصر لها قدرات فنية محدودة ، وبالتالي فإن الاستفادة من هذا الاحتكاك لن تكون كاملة .

ربما تكون هذه الآراء صائبة في بعض جوانبها لكننا نتفق أيضا مع السيد «ريكارد» أنه يختار تشكيلة المنتخب من الدوري ، والدوري أبرز النجوم فيه هم من اللاعبين الأجانب ، ونظرا لأن الأجانب لا يمكن استدعاؤهم للدفاع عن ألوان المنتخب ، فإن الحل المتوفر هو اختيار اللاعبين السعوديين الذين يعتبرون في أغلب الأندية عناصر مساندة للعنصر الأجنبي ، وبالتالي فإن المواهب المتاحة للمنتخب هي من الفئة «ب» بينما الفئة «أ» هم لاعبون لايحملون الجنسية السعودية .

يبدو أننا أمام مشوار طويل في العودة إلى المكانة التي كانت كرة القدم السعودية تحتلها قاريا وعالميا ، وهو مشوار يحتاج إلى صبر من طرفنا ويحتاج أيضا إلى إجادة وحسن إدارة من طرف الإدارة الرياضية الرسمية في البلاد .

عساه خير

نقلاً عن صحيفة الشرق السعودية