EN
  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2012

سامي في النصر

مساعد العبدلي

مساعد العبدلي

يقول خبر في صحيفة (الحياة) اللندنية إن سامي الجابر مدير الكرة في نادي الهلال أكد لمقربين منه

  • تاريخ النشر: 24 مايو, 2012

سامي في النصر

يقول خبر في صحيفة (الحياة) اللندنية إن سامي الجابر مدير الكرة في نادي الهلال أكد لمقربين منه نيته ترك منصبه في ظل رغبته البحث عن تجربة كروية جديدة بعيداً عن نادي الهلال.. ـ هنا لا أؤكد ولا أنفي الخبر فالجابر وحده هو القادر على ذلك إنما كناقد سأتعامل مع الخبر بشكل آخر وفي موقع آخر من هذه المقالة.. ـ وفي النصر قدم محمد السويلم مدير الكرة (بشكل رسمي) استقالته من منصبه وتم قبول الاستقالة (رسمياً) أي أن السويلم بات خارج منظومة العمل الرسمي في نادي النصر.. ـ وبين رحيل السويلم (الرسمي) ورحيل الجابر (غير المؤكد) يبرز هنا سؤال عريض.. ـ وقبل طرح السؤال لابد من التأكيد بأن الجابر والسويلم كفاءتين إداريتين متميزتين بشهادة الهلاليين والنصراويين بل وكل شرائح وسط كرة القدم السعودي.. ـ الجابر قدم الكثير لفريق كرة القدم الهلالي على الصعيد الإداري خلال السنوات التي تولى فيها المنصب.. والسويلم (ورغم قصر فترته) إلا أنه ترك انطباعاً جميلاً عن فكره الإداري..ـ أعود للسؤال العريض وأقول.. ما المانع في احتراف مدير الكرة في الأندية السعودية (ليس الجابر والسويلم فقط) وهنا لا أقصد بالاحتراف التفرغ فقط بل أعني العمل في ناد سعودي آخر كنوع من تغيير جو العمل وتقديم خبرة جديدة في موقع جديد.. ـ إذا لم تخن الذاكرة فالمهندس محمد السراح الرئيس السابق لنادي التعاون والعضو (المنتخب) في اتحاد الكرة كان من أوائل من احترفوا العمل الإداري عندما عمل قبل أكثر من 10 سنوات مديراً لفريق كرة القدم بنادي الحمادة وتدرج في العمل الإداري حتى وصل لرئاسة نادي التعاون ومن ثم عضوية اتحاد الكرة.. ـ أتمنى أن يبادر مديرو كرة بحجم الجابر والسويلم لكسر حدة التوتر والتعصب التي تغزو وسطنا الرياضي وذلك من خلال اتخاذ قرار جريء بقبول منصب مدير الكرة في أندية غير تلك التي يميلون إليها.. ـ وفي ذات الوقت نناشد رؤساء الأندية أن يساهموا في إذابة جليد التعصب من خلال تفعيل احتراف مديري الكرة والبحث عن الإداري المؤهل بغض النظر عن ميوله..ـ يجب ألا نخسر كفاءات إدارية بحجم السويلم والجابر، وأتمنى أن نرى الجابر مديراً للكرة في النصر والسويلم يدير كرة الهلال.. وليس شرطاً في أي من الناديين إنما خارج أسوار الأندية التي يميلون لها.. ـ هذا ليس تهميشاً لنجوم الناديين (لأنني متأكد أن هناك من يقول إنك تهمش نجوم النصر والهلال) إنما هو دعوة لكسر التعصب بين كل الأندية.

نقلاً من صحيفة الرياضية السعودية