EN
  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2012

ريكارد وحراج "الصواريخ"؟!

sport article

sport article

الكاتب يتطرق لخبر تكليف ريكارد لمساعده في الإشراف على الأخضر المشارك في البطولة العربية

  • تاريخ النشر: 04 مايو, 2012

ريكارد وحراج "الصواريخ"؟!

(خالد مساعد الزهراني) × أثار خبر تكليف ريكارد لمساعده في الإشراف على الأخضر المشارك في البطولة العربية علامة استفهام كبيرة سيما وأن تواجده يندرج تحت «الواجب» في أن يكون مع الأخضر في أي مكان و زمان.

× مع أنني لا أجد أي تفسير مقنع يمنع من تواجده إلا أن يكون قد رأى أن تاريخه يحتم أن يكلف مساعده بالمهمة و هو ما يطرح تساؤلا بعلامة استفهام أكبر كيف تم السماح له بذلك.

× فمن حيث ضغط العمل فلا أرى أن ريكارد قد عانى من الإرهاق فمنذ الخروج من السباق نحو البرازيل وهو في إجازة، كما أن تكرار رغبته في الاعتماد على الشباب يثير تساؤلا أهم:

× أليس من الواجب أن يكون معهم ويتواجد بجوارهم ليتم تأسيسهم بالطريقة التي يريدها ويطمح إليها بدلاً من «طلعة» التدريب عن بعد إلا إذا كان ريكارد يخطط لتسجيل سبق عالمي في طريقة التدريب.

× إن الطموح في عودة الأخضر سيظل يراود الشارع الرياضي مع كل بشارة في تصاعد المستوى لأنديتنا على أمل ألا نصدم في شأن الأخضر من الأعلى كما هو قرار ريكارد .

× وفي شأن خبر العثور على أحد كؤوس الاتحاد المفقودة في حراج للخردة «الصواريخ» أرى أن ذلك كاف لأن يثير الكثير من علامات الاستفهام لماذا يحدث ذلك في الاتحاد فقط؟

× ثم اختفاء تلك الكؤوس مع ما تمثله من قيمة تاريخية ما هي الدوافع التي تقف خلفه وهل اعتقد من قام بذلك أنه «بخطف» تلك الكؤوس قادر على خطف التاريخ.

× أما عن ظهوره في سوق للخردة فذلك لا يثير التعجب فكم من نوادر ومقتنيات ذات قيمة كبيرة تعرض في جنباته دون أن يدرك عارضوها ما تمثله من قيمة وإلا لوصلوا إلى الثراء صواريخ ولكنهم لا يعلمون وفالكم علم.

 

نقلا عن صحيفة "المدينة" السعودية