EN
  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

بيج بن.. السعودية!

sport article

sport article

الحال السعودي في الأولمبياد الحالية، مختلف عن السابق، بتبخر أحلام برنامج الصقر، وتراجع عدد من الرياضات السعودية، على رأسها كرة القدم، ومع ذلك نأمل في رفع سقف الإنجازات عبر 17 لاعبا يمثلوننا في ألعاب القوى والفروسية ورفع الأثقال؛ لتعويض ذلك التبخر بممثلين لديهم القدرة في جلب عدد من الميداليات، في ظل التجهيزات والدعم الكبيرين، اللذين حظيا به تلك الألعاب

  • تاريخ النشر: 27 يوليو, 2012

بيج بن.. السعودية!

(الكاتب : عبدالله الفراج) تدق اليوم ساعة بيج بن الشهيرة في لندن؛ إيذانا بانطلاق أكبر تجمع رياضي عالمي، متمثل في دورة الألعاب الأولمبية 2012.

ولأول مرة تدق الساعة الشهيرة أجراسها خارج مواعيدها منذ 1952، ليصادف هذا الموعد للمرة الأولى أيضا، مشاركة سعودية برياضيتين في الألعاب الرياضية، عبر العداءة سارة عطار، ولاعبة الجودو وجدان شهرخاني.

الحال السعودي في الأولمبياد الحالية، مختلف عن السابق، بتبخر أحلام برنامج الصقر، وتراجع عدد من الرياضات السعودية، على رأسها كرة القدم، ومع ذلك نأمل في رفع سقف الإنجازات عبر 17 لاعبا يمثلوننا في ألعاب القوى والفروسية ورفع الأثقال؛ لتعويض ذلك التبخر بممثلين لديهم القدرة في جلب عدد من الميداليات، في ظل التجهيزات والدعم الكبيرين، اللذين حظيا به تلك الألعاب.

شخصيا متفائل، بأن يحقق ممثلونا في لندن، ميداليات غالية نرفع بها رؤوسنا عبر الفرسان: الأمير عبدالله بن متعب، ورمزي الدهامي، وكمال با حمدان، وعبدالله الشربتلي، وذلك رغم خسارة السعودية للفارس الأولمبي خالد العيد، لإصابة جواده، كما لا يتمدد التفاؤل في الألعاب الأخرى كألعاب القوى، وعلى رأس ممثليها: العداء مخلد العتيبي، في المقابل لا ننتظر شيئا من اللاعبتين سارة عطار ووجدان شهر خاني، لحداثة التجربة، ولافتقادهما الاحتكاك.

نتحرى تحقيق أي ميدالية للسعودية في هذا المجمع الرياضي الأممي، بالرغم من صغر حجم اللاعبين المشاركين، إلا أن أي ميدالية تأتي ستسعدنا بلاشك، وتنسينا الكثير من هنات رياضتنا، ولو موقتا، فالشارع الرياضي السعودي، متعطش لأن يجلب أولئك المشاركون الميداليات، وأن ينعشوا رياضتنا من حالة الركود قبل انطلاقة الموسم الجديد.

نقلاً عن صحيفة الوطن السعودية