EN
  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2012

اللي مايطول العنب

sport article

سعد الرويس يتحدث عن ألقاب الهلال

لم أتفاجأ برد فعل بعض خصوم الهلال من جراء تحقيقه البطولة رقم 53 ووصوله إلى رقم عال وقياسي، من الصعب الوصول إليه رغم ضم البعض لبطولات المناطق غير الرسمية وأخواتها التنشيطية.

  • تاريخ النشر: 24 فبراير, 2012

اللي مايطول العنب

(سعد الرويس ) لم أتفاجأ برد فعل بعض خصوم الهلال من جراء تحقيقه البطولة رقم 53 ووصوله إلى رقم عال وقياسي، من الصعب الوصول إليه رغم ضم البعض لبطولات المناطق غير الرسمية وأخواتها التنشيطية بقيادة بطولة "قريقعان" القادسية.

أقول لم أتفاجأ وأنا ألحظ ثقافة متدنية بعيدة عن الروح الرياضية، التي لا تقبل انتصارات وإنجازات المنافسين، ولا تحتمل مشاهدة الهلال وسط منصات الذهب، وفرقها تراوح مكانها، وطموحها لا يتعدى الحلول بالمراكز المتأخرة، خصوصاً أن هذا الطموح يمثل أيضا الفارق في الفكر والبحث عن ما تطلبه الجماهير، وثمة فارق بين جماهير تطالب بالمزيد من الذهب، وأخرى تطالب الفوز على المنافس. فعلاً عجزوا عن إيقاف الهلال في الميدان فاتجهوا للتنفيس تارة عبر أعمدة الصحف، وتارة عبر مواقع التواصل الالكتروني، وأخرى عبر البرامج الفضائية التي عندما أفلست واقتربت من حافة الفقر المهني لجأت لعرض صور ولقطات تعتقد أنها تسيء وتقلل من شأن البطل؛ فيما الذي يحدث هو العكس، ويعطي انطباعا عن تواضع الكبار عند الانتصار، وسواء ارتدى القميص أو حمل الكأس صغار القوم كما يقال، أو عاليتهم، بل أرى في حمل الكأس والتصوير معه لفئة تصنف بأنها فقيرة، ومتواضعة الإمكانات المادية والمعيشية سواء مقيمة، أو وطنية انتصارا ما بعده انتصار، فالأثرياء، وعلية القوم من السهل عليهم الوصول إلى موقع الانجاز والتصوير والحديث، لكن الفئة الأخرى تجد صعوبة في ذلك، ووصولها أو وصول الكأس لأحضانها ليس فيه أمر معيب بل يعطي دلالة على تواضع البطل وحجم الشعبية، وعدم اقتصارها على فئة معينة من المجتمع وإنما هي لكل شرائحه وطبقاته، وهذا مصدر فخر واعتزاز للفريق البطل، الذي تحدث عن الصورة مع الكأس أو عرضها، ويعتقد أنه حقق انجازا فانه قد جنى على نفسه، وازدادت نقمته واحتقاناته ومعاناته النفسية من حيث لا يدري قدم الفريق البطل في أجمل صورة، وهو انه فريق المجتمع، والناس البسطاء، وأزعم أن هناك مسؤولين لفرق وجماهير ومناصرين في القنوات الفضائية وعبر شبكات التواصل الاجتماعي يتمنون أن يحقق فريقهم بطولة، وينهي السنوات العجاف حتى وان أدى الأمر للتصوير مع كل القاطنين في صالتي القدوم والمغادرة من المقيمين.

باختصار:

- تشكيلة المنتخب الأخيرة ضمت خمسة لاعبين من صاحب المركز الثالث في الدوري، وخمسة لاعبين من المتصدر، والوصيف، ولاعب من الاتحاد - الهلال الداعم الأكبر لرياضة الوطن.

- خرج المنتخب الأولمبي، وعاد للرياض بدلاً من أن يتوجه إلى لندن.. لا جديد.

- مشاركة الاتفاق في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي ستكون فرصة كبيرة ل "فارس الدهناء" في تحقيق انجاز جديد للكرة السعودية.

- المؤجلات تحرج لجنة المسابقات؛ فالفترة المقبلة ستشهد مشاركات عدة للأندية وأيام "الفيفا" الحل في إعادة "روزنامة" اتحاد الكرة.

- مدرب الشباب يرفض المعسكر الخارجي وفريقه يتصدر ولن يشارك في الآسيوية، وأندية الهلال، والاتحاد، والأهلي، تعسكر بالمصابين وأمامها ضغط كبير في الشهر المقبل، بين "زين" والآسيوية مفارقة غريبة جداً.

- عودة الحكم الدولي والمعلق الرياضي عبدالله العدوان لاتحاد الطائرة بعد غياب طويل سيعيد جزءا كبيرا من وهج اللعبة المفقود.

نقلاً من صحيفة الرياض السعودية