EN
  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2012

أسيوية الأهلي

sport article

sport article

الكاتب يتطرق لأداء الأهلي السعودي في الفترة الأخيرة

  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2012

أسيوية الأهلي

(الكاتب: علي الزهراني) يبدع الأهلي ويتألق ولا يكاد يخرج من أي نزال هنا وآخر هناك، إلا ويثبت أنه الجميل المختلف الذي أرغم كل من يقطن المدرجات على الاحتفاء بروعته وتميزه ونجومية لاعبيه.

- في مهمة نصر الإمارات استحضر سفير الوطن كل أدواته استحضر أداة الروح واستحضر أداة الجماعية واستحضر، قبل هذا وذاك وسيلة تحقيق الانتصار، وبالتالي عاد من تلك المهمة فائزا ومنتصرا وصديقا حميما لكل من يعشق اللعبة الجميلة والأداء الرفيع.

- استمعت وتمعنت وركزت في كلمات انثالت من لسان محمد حمادة، وعلي سعيد الكعبي؛ فقلت في نفسي: إنه الأهلي الذي بات في حاضره اليوم يقدم الرونق الاستثنائي ليس في مهارة لاعبيه داخل الميدان فحسب، وإنما كذلك في مهارة جمهوره العريض الذي يفرز من بوابة المدرجات وثائق الإنصاف لهذا النادي الملكي الكبير.

- هؤلاء قالوا في قناة الأهلي الكثير والأكثر من الكلمات العذبة والعبارات الأنيقة، ولو لم يكن الأهلي هو المستحق لها فعلا وقولا لما تحدثوا ولما أسهبوا في نثر المديح؛ فبرغم أن الخصم فريق إماراتي إلا أن ذلك لمن يمنع هؤلاء المنصفين من الإشارة إلى أن الإمبراطور وسفير الوطن والملكي مفردة خاصة، ترطب ألسنة الباحثين عن الروعة في ميادين كرة القدم والجمال في مهارات نجومها.

- خطوة موفقة قادها الأهلي لكي يصبح اليوم منافسا في مجموعته؛ فبعد خسارته من الخويا القطري وتعادله مع سبهان الإيراني، هاهو التعويض وتعديل المسار يبدأ من شباك النصر الإماراتي، وهذا إن دل فإنما يدل على أن قائمة الأهلي مؤهلة فنيا ومعنويا؛ لما هو أبعد من التأهل.

- غاب الحوسني وغاب بالمينو وغاب ياسر المسيليم؛ لكن الأهلي في مهمته الأسيوية أمام نصر الإمارات كسب بمن حضر، ومن هنا تحديدا تتضح ملامح القوة الكامنة في منهج هذا الفريق العريق، وفي فلسفة مدربه ياروليم؛ الذي منح الفرصة لوليد باخشوين وياسر الفهمي ومحمد آل فتيل؛ فكانوا بالفعل محل الثقة مبدعين يسيرون في موازاة المبدعين.

- تيسير الجاسم كالمعتاد لا يزال يواصل تألقه وتميزه، ويثبت نفسه كحالة فريدة لا تشبه إلا ذاتها.

- تيسير يصنع ويسجل ويقاتل، ومن يحمل كل هذه الصفات يستحق أن يحظى بنجومية الموسم.

- تيسير الجاسم علامة فارقة في تركيبة الأهلي بل علامة فارقة في تركيبة الكرة السعودية.

- برافو تيسير.. أقولها اعتقادا بأن هذا النجم الرائع هو الفنان الماهر؛ الذي لا يزال يسطر على الميدان ما يتجاوز كل جمل الثناء والإشادة.

- الاتفاق عاد من جزر المالديف بسداسية وصدارة مستحقه لمجموعته في كأس الأبطال الأسيوي.

- فارس الدهناء فنيا أكبر من هذه البطولة، وعندما يكسب ويضرب بالستة فهذا هو الطبيعي.

- مبروك للأهلي، وبالتوفيق لجميع الفرق السعودية؛ التي تأخذ اليوم مسؤولية تمثيل الكرة السعودية وسلامتكم..

نقلاً من صحيفة الرياضية السعودية