EN
  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2012

أسبوع النهائي الأوروبي

sport article

sport article

من أربعة أعوام إلى الآن الأمور تغيرت بشكل كبير نسبياً للفريقين، ولكن ليس على مستوى عدد لا يقل عن ستة لاعبين في كل منتخب وطبعاً التدريب تغير، حيث يدرب إسبانيا الخبير فيسينثي ديل بوسكي، بينما يدرب ألمانيا المدرب الحيوي يواكيم لوف، الذي نصح به ديل بوسكي لتدريب برشلونة أو ريال مدريد.

  • تاريخ النشر: 29 يونيو, 2012

أسبوع النهائي الأوروبي

(الكاتب : نبيل نقشبندي) تأهلت إسبانيا للمباراة النهائية لـ ''يورو 2012'' بعد فوزها بركلات الترجيح على البرتغال في نصف النهائي، وربما تقابل ألمانيا ''ألمانيا وإيطاليا يلتقيان بعد كتابة هذا المقال''، كما كان في النهائي السابق والذي أنهاه فيرناندو توريس ''إلنينو'' بهدف دون مقابل.

من أربعة أعوام إلى الآن الأمور تغيرت بشكل كبير نسبياً للفريقين، ولكن ليس على مستوى عدد لا يقل عن ستة لاعبين في كل منتخب وطبعاً التدريب تغير، حيث يدرب إسبانيا الخبير فيسينثي ديل بوسكي، بينما يدرب ألمانيا المدرب الحيوي يواكيم لوف، الذي نصح به ديل بوسكي لتدريب برشلونة أو ريال مدريد.

عموماً يرى كثير من المراقبين والمحللين أن لقاء إسبانيا وألمانيا هو اللقاء النهائي المثالي لهذه الدورة وللمرة الثانية على التوالي وبينهما لقاء نصف نهائي كأس العالم، الذي انتهى بفوز إسبانيا بهدف لكارلوس بيول.

وتوقعي الشخصي أن ألمانيا قادرة على العودة للذهب بعد كأس العالم 1990، وكأس أوروبا 1996 بجيل مميز من الشباب والخبرة وقيادة فنية واعية بوجود يواكيم لوف.

ولكن بناءً على معطيات البطولة حتى الآن إيطاليا المبهرة في هذه البطولة، التي قدمت عروضا خيالية بالنسبة للكرة الإيطالية كأنه مع برانديللي يريد استعادة مستوياته الرائعة في الماضي القريب، وبالتحديد في كأس العالم 2006 عندما قدمت إيطاليا أفضل عروضها وحققت الذهب.

سيزاري برانديللي المدرب الأنيق، الذي يدرب إيطاليا بعد أن كان يدرب الفيولا ''فيورينتينا'' استطاع نقل منتخب إيطاليا إلى كرة هجومية مميزة، وليست دفاعية، كما هي سمعة الكرة الإيطالية.

ومباراة للذكرى بين ألمانيا صاحبة الأرض والجمهور في تلك الأيام 2006 مع إيطاليا في نصف النهائي والفوز لإيطاليا بهدفين مقابل لا شيء.

هدف أول رائع كان من الظهير المميز فابيو قروسو بشكل مقوس وجميل بعد تعديل الكرة من الجميل أندريا بيرلو، بينما كانت تمريرة ألبيرتو جيلاردينو للرائع اليساندرو ديل بييرو لتنهي الأمور لإيطاليا وتكون طريقا مهما للبطولة.

الإصرار والعزيمة الكبيرة عند لاعبي إيطاليا قد يصل بهم إلى ما يتمنون من تحقيق البطولة، خاصة بعد تصريح بوفون بأن الحديث عن تحقيق إيطاليا للبطولة فيه شيء من العجرفة بوجود فرق مهمة مثل إسبانيا وألمانيا.

اللاعبون من ناحية أخرى، يتنازلون عن مكافآت الفوز، التي يستحقونها لمصلحة الاتحاد الإيطالي بسبب الأزمة المالية، التي تمر بها إيطاليا، وطنية مميزة وشعور كبير بأهمية وقوف الجميع مع بعضهم بعضا في مثل هذه الحالات.

جميلة هي المباريات الحاسمة وهو أسبوع للحديث عن نهائي يورو 2012.

أخبار محلية

 مانسو الأرجنتيني في النصر الموسم القادم وهل تتذكرون حكايته مع الأهلي والاتحاد، شخصياً أتمنى لمانسو الوجود بفعالية في الدوري السعودي.

- ويندل لن يستمر مع الشباب، هل هي الظروف أم سوء تخطيط من المدير الفني ميشيل برودوم (الكم والكيف).

- الأهلي لم يتعاقد مع اللاعب غير السعودي الرابع تأخير أم تمهل في الاختيار، ''لسه'' فيه بطولة آسيوية في الطريق.

- الاتحاد تسريح لعدد من اللاعبين بدأ من منتصف الموسم الماضي ويستمر إلى الآن (يخوف الاتحاد) الآسيوية تنتظر يا إتي.

- الهلال يعلن التعاقد مع أنطوان كومبوارية وآسيا في الانتظار، المدرب الفرنسي الذي أُقيل من تدريب النادي الباريسي العريق في منتصف الموسم الماضي بالرغم من تصدره الدوري وتقديمه عروضا مميزة، وجاء الإيطالي كارلو آنشيلوتي ''بنصيحة تونسية''، ولم يفلح في الفوز بالدوري، ولم يحافظ على لقب كأس فرنسا (إدارة النادي عربية قطرية).

عموماً أنا أرى الوقت قد تأخر على التعاقدات، خاصة للفرق التي تشارك في آسيا الفرصة ممتازة لوجود فريقين سعوديين في النهائي.

نقلاً عن صحيفة الاقتصادية السعودية