EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2012

"26" ألف مشجع أخفوا السر!!

السعودي وليد الفراج

نسمع كثيرًا من منافسي الشباب كلمة "جماهير مستأجرة" وهي جملة يتم وصف مدرجات الشباب بها كلما تحدث أحد عن وجود أنصار لهذا الفريق الأكثر تميزًا من الناحية الفنية في موسم "2012".

  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2012

"26" ألف مشجع أخفوا السر!!

(وليد الفراج) نسمع كثيرًا من منافسي الشباب كلمة "جماهير مستأجرة" وهي جملة يتم وصف مدرجات الشباب بها كلما تحدث أحد عن وجود أنصار لهذا الفريق الأكثر تميزًا من الناحية الفنية في موسم "2012".

ولا أخفيكم أنني أقف مندهشًا من كيفية تأجير ألف مشجع في كل مباراة من مباريات الدوري في جولاتها الـ"26" مما يعني أن نادي الشباب قد استأجر "26" ألف مشجع خلال هذا الموسم دون أن يعلم أحد! ودون أن يسرب أحد هؤلاء الـ"26" ألف أي معلومة في وسائل الاتصال الاجتماعية رغم انتشارها.

وأقف مندهشا أكثر عندما أجد أن "26" ألف شخص قد احتفظوا بالسر دون أن يسربه أحدهم إلي أي صديق له في جلسة استراحية أو سالفة في ملحق، أو حتى نكتة عابرة عبر مكالمة هاتف !.

أظن أن طرح وجود تنام في شعبية الشباب يقابل بعدائية من عدد من الأندية، البعض منها يقلل من حقيقية نمو مدرج الشباب لأسباب تنافسية، وهذا أمر مفهوم، لكن هناك أندية ترفض مجرد الاعتراف بتحقيق الشباب لأي نمو في شعبيته والسبب أنهم يعتقدون أن نمو شعبية الشباب يكون على حساب شعبية أندية أخرى وخاصة أندية تتشارك مع الشباب في نفس المدينة، وهذه معلومة غير دقيقة .

أن الأندية تحقق النمو في شعبيتها من خلال اكتساب محبة صغار السن، ممن دخلوا حديثا إلى ساحة التشجيع والميول الرياضي، ولا يكون النمو عبر تغيير المشجعين لميولهم، ولهذا فإننا نجد أن أغلب محبي الشباب هم ممن تقل أعمارهم عن "15" عاما وهذا ما يعني أن الفريق الشاب ينمو مع جماهير شابة، أتساءل حينا: لماذا تستفز البعض مثل هذه المعادلة؟

لماذا ظهرت في الآونة الأخيرة حملة شرسة للتقليل من حجم جماهيرية الشباب؟ ومن يقف وراؤها ؟ ومن المستفيد منها ؟ وهل يشعر أحد بخطر الاعتراف لهذا الفريق بالوجود المؤثر ؟ أسئلة كبيرة ؟ وإجاباتها أكبر.

 

نقلًا عن صحيفة الشرق السعودية