EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

"الأخضر" يصالح جماهيره بالتعادل مع ميسي ورفاقه

السعودية والأرجنتين

ميسي لم ينجح في اجتياز دفاعات الأخضر

صالح المنتخب السعودي جماهيره بعد عروضه المهتزة في الفترة الماضية وقدم فاصلا من الأداء الكروي الممتع وحقق تعادلا مثيرا ومستحقا مع ضيفه الأرجنتيني بدون أهداف في المباراة الودية التي أقيمت بينهما الأربعاء ضمن استعدادات الفريقين لارتباطاتهما القادمة.

  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2012

"الأخضر" يصالح جماهيره بالتعادل مع ميسي ورفاقه

صالح المنتخب السعودي جماهيره بعد عروضه المهتزة في الفترة الماضية وقدم فاصلا من الأداء الكروي الممتع وحقق تعادلا مثيرا ومستحقا مع ضيفه الأرجنتيني بدون أهداف في المباراة الودية التي أقيمت بينهما الأربعاء ضمن استعدادات الفريقين لارتباطاتهما القادمة. وقدم المنتخب السعودي (الأخضر) بقيادة مديره الفني الهولندي فرانك ريكارد عرضا رائعا ومتوازنا بين الدفاع والهجوم وكان ندا قويا لضيفه الأرجنتيني الفائز بلقب كأس العالم مرتين سابقتين.

وكان العرض القوي للأخضر السعودي في مباراة اليوم كفيلا بمحو آثار الهزيمة الثقيلة صفر/5 التي مني بها الفريق أمام نظيره الأسباني قبل شهرين.

وأهدر المنتخب السعودي عدة فرص حقيقية لهز شباك التانجو كما تكفل الحارس الأرجنتيني سيرخيو روميرو بالتصدي لعدة فرص أخرى.

وفي المقابل ، تفوق الدفاع السعودي بقيادة منصور الحربي على نفسه وتألق حارس المرمى وليد عبد الله في التصدي لجميع مهاولات الهجوم الأرجنتيني بقيادة ليونيل ميسي أفضل لاعبي العالم لتكون المباراة موقعة بين فريقين متكافئين في القوى.

وتأتي المباراة ضمن استعدادات التانجو الأرجنتيني لاستئناف مسيرته في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 والتي ينطلق فيها الفريق بنجاح كبير.

بينما خرج المنتخب السعودي من التصفيات المؤهلة للمونديال ولكنه يستعد بقوة لبداية مسيرته في تصفيات كأس آسيا 2015 .

جاءت بداية المباراة حماسية من الفريقين وأجاد المنتخب السعودي في الضغط على منافسيه بكل مكان في الملعب فحرم التانجو الأرجنتيني من فرصة تشكيل خطورة مبكرة.

وحرم الحكم المساعد المنتخب الأرجنتيني من فرصة خطيرة في الدقيقة الثالثة عندما أشار إلى وجود تسلل ليوقف هجمة سريعة للتانجو.

ونجح الدفاع السعودي في التصدي لمحاولة مثيرة من ميسي للاختراق والوصول إلى داخل منطقة الجزاء في الدقيقة السادسة.

وبعدها بدقائق قليلة ، وصلت الكرة إلى ميسي خارج حدود منطقة الجزاء مباشرة فهيأها لنفسه وسددها تحت ضغط من الدفاع السعودي لتصل إلى يد الحارس.

وتقدم حارس المرمى الأرجنتيني سيرخيو روميرو داخل منطقة الجزاء ليمسك بالكرة في الدقيقة 14 ويمنع هجمة سعودية خطيرة، أتبعها أسامة المولد بتسديدة صاروخية تصدى لها الحارس الأرجنتيني في الدقيقة 16 .

وفي الدقيقة 19 ، سنحت الفرصة الذهبية للمنتخب السعودي اثر هخجمة سريعة وصلت منها الكرة عبر تمريرة بينية من المولد إلى ناصر الشمراني الذي سددها بمهارة فائقة ومن زاوية صعبة ولكن روميرو تألق وأبعدها بصعوبة فائقة.

ميسي حظى باستقبال حافل في الرياض
416

ميسي حظى باستقبال حافل في الرياض

وفي المقابل ، فشلت محاولة أخرى للمنتخب الأرجنتيني في هز الشباك السعودية عندما سدد ميسي كرة قوية من ضربة حرة في الدقيقة 22 تصدى لها وليد عبد الله بقبضة يده ليمنح زملاءه مزيدا من الثقة.

وشكل المولد والشمراني إزعاجا مستمرا للدفاع الأرجنتيني كما أجاد الدفاع السعودي في التصدي لجميع محاولات ميسي ورفاقه ليقدم الفريق السعودي فاصلا رائعا من الأداء المتوازن أمام واحد من أبرز المنتخبات في العالم، وسجل أسامة المولد هدفا رائعا بضربة رأس في الدقيقة 28 ألغاه الحكم بدعوى التسلل.

وكثف المنتخب السعودي من محاولاته الهجومية في الدقائق التالية وكان الأفضل دفاعا وهجوما لكنه لم يترجم تفوقه إلى أهداف.

وحاول المنتخب الأرجنتيني الرد في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط وسنحت الفرصة للاعبه بابلو زاباليتا الذي راوغ الدفاع السعودي داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 40 وسددها قوية زاحفة أمسكها الحارس بثبات.

وجدد ميسي المحاولة في الدقيقة 42 اثر تمريرة طولية وصلت إليه خلف مدافعي السعودية الذين اعتبروه متسللا لينطلق بها قبل أن يضغط عليه الدفاع السعودي مجددا ليفسد محاولته، وفشلت محاولات المنتخب الأرجنتيني لهز الشباك في الدقائق المتبقية من هذا الشوط لينتهي بالتعادل السلبي.

وبدأ المنتخب الأرجنتيني الشوط الثاني بشكل قوي وسنحت الفرصة لميسي في الدقيقة 46 حيث حاول تهيئة الكرة لنفسه داخل منطقة الجزاء ولكن منصور الحربي تدخل في الوقت المناسب وأبعد الكرة.

وتوالت الهجمات السعودية الخطيرة وكان أبرزها في الدقيقة 70 ولكن روميرو تقدم في الوقت المناسب وتصدى لانفراد تام.

وتحولت الكرة إلى هجمة أرجنتينية مرتدة ولكن الحارس والدفاع أبعدا الكرة في الوقت المناسب قبل اجتياز خط المرمى في ماراثون مثير للفرص الخطيرة المهدرة، وخرج روميرو مجددا إلى حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 75 ليمنع هجمة سعودية أخرى خطيرة.

وتألق وليد عبد الله مجددا في الدقيقة 80 وتقدم داخل منطقة الجزاء ليغلق المرمى أمام ميسي ويلتقط الكرة من أمام الساحر الذي عبر الدفاع السعودي بمهارة ولكنه فشل في عبور الحارس المتألق.

وأحس المنتخب الأرجنتيني بحرج موقفه في الدقائق الأخيرة فكثف هجومه بحثا عن هدف الفوز وحفظ ماء الوجه ولكن الدفاع السعودي ظل على تألقه وتصدى لجميع محاولات ميسي وسيرخيو أجويرو لينتهي اللقاء بتعادل سلبي مثير بمذاق الفوز للمنتخب السعودي الذي أحرج أبرز نجوم العالم على مدار شوطي المباراة.