EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2011

"أكشن يا دوري" يدق ناقوس الخطر حول مستقبل الرياضة السعودية

المنشآت الرياضية بالسعودية

المنشآت الرياضية بالسعودية لاتزال تعاني

دق برنامج "أكشن يادوري" ناقوس الخطر حول مستقبل الكرة السعودية؛ حيث رصد البرنامج المشاكل التي تهدد مستقبل الرياضة السعودية وأنديتها ومنشآتها التي تعاني القدم وتكاليف الصيانة الباهظة.

رصد تقرير "أكشن يادوريأن هناك أندية تعاني حالات إفلاس وتراكم الديون، بالإضافة إلى أن أعضاء الشرف يتحملون المسؤولية، مشيرًا إلى أن 69 في المائة من الأندية لا تملك شركات رعاية أو تسويق.

وتحت عنوان هل هي "متاحف أم ملاعب" رياضية رصد البرنامج كل المشاكل التي تعاني منها المنشآت الرياضية وكيفية إعادة تطويرها وبناء بنية تحتية رياضية حديثة تواكب التطور، سأل الفراج ضيوفه قائلاً "هل تحتاج الرياضة السعودية للحظة حقيقة؟".

قال ضيف البرنامج الناقد الرياضي محمد البكيري إن جيران السعودية تفوقوا عليها في مجال الإنجازات الرياضية، وكذلك المنشآت الرياضية، داعيا رعاية الشباب إلى سرعة العمل على حل هذه المشاكل التي تهدد مستقبل الرياضة السعودية.

من جانبه، رد الناقد الرياضي عادل التويجري بأن المنشات الرياضية تعاني قائلاً "المثال أصبح قريبًا، فجيران السعودية تفوقوا عليها في المجالات الرياضية، ويجب إنشاء وزارة لإدارة المشاريع الرياضية في الدولة، وتقديم المتطلبات بشكل وتكون هذه الوزارة مختصة بدراسة المشاريع على مقاييس عالمية".

وقدم الإعلامي وليد الفراج اقتراحًا لحل هذه المشاكل عن طريق اجتماع رئاسة رعاية الشباب مع رؤساء الأندية حول كل المشاكل التي تواجه الأندية السعودية، والاتفاق عليها قبل رفعها إلى القيادة السعودية لإنقاذ الرياضة السعودية.