EN
  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2012

(ماتـ...ورانا)..!!

sport article

بعض الكلمات أشبه ما تكون بـ(اللكمات) قوية ولكن ذلك لا يعني أنها لكمات طائشة

  • تاريخ النشر: 21 مارس, 2012

(ماتـ...ورانا)..!!

(الكاتب: سالم الشهري) - بعض الكلمات أشبه ما تكون بـ(اللكمات) قوية ولكن ذلك لا يعني أنها لكمات طائشة بل إن بعضها قد يصيب، وفي اعتقادي أن ما قاله الإعلامي (سعود الصرامي) عن النصر في ديوانية (لاين سبورت) يدخل ضمن تلك الكلمات القاسية والصادقة في الوقت ذاته.

- قال أبو فهد ما نصه (النصر الحالي عبارة عن جزء من أرشيف القرن الماضي).

- ما أبلغ تلك العبارة برغم قسوتها وإن أراد النصراويون العودة عليهم أن يقتنعوا أولًا وقبل كل شيء أن فريقهم الحالي لا يستطيع أن يحقق لهم أي شيء.

- العلة في النصر متعددة.. فإن ذكرت أنها تكمن في اللاعبين فأنت على حق.. وإن اتهمت الإدارة فلن يلومك أحد.. وإن ذهبت صوب المحترفين الأجانب فاعلم أنك لم تجافِ الصواب.

- ذات الأمر ينطبق على المدرب الكولمبي (ماتورانا) الذي فشل حتى الآن في تقديم الفريق بصورةٍ جيدة بل تفرغ للتبريرات أكثر من العمل ولهذا يبدو أنه من أرشيف مدربي القرن الماضي أيضًا خصوصًا أن كثيرًا من الفرق العالمية والمحلية بدأت تتجه للمدرسة التدريبية الشابة التي تتميز بالطموح والابتكار والتجديد.

- خسر الفريق النصراوي من الشباب فخرج المدرب ليبرر أن خسارتهم أتت من المتصدر.. وبعدها مباشرة يخسر الفريق من نجران القابع خلفه في الترتيب وبذات النتيجة التي خسر بها من المتصدر فماذا عسى المدرب أن يقول..؟!

- أحد جماهير النصر تولى مهمة القول بدلًا من المدرب (ماتورانا) حينما وصفه بأنه (ماتـ...ورانا) ويعني أن النصر قد مات منذ زمن وها هو المدرب يلحق به..!!

- إن مهمة إعادة الروح للنصر تحتاج إلى عملٍ كبير وإنفاق مالي أكبر ولن تكون بمجرد الكلام وإعلان التحديات والتحفيز فقط لا غير.. ولهذا فإن محاولة الأمير الوليد بن بدر على هذا الصعيد حينما قال إنه سيستقيل إن لم يحقق الفريق الفوز على الهلال في المباراة القادمة والمباريات التي تليها هي محاولة (يائسة) من سموه ولا أظن أنها ستنجح لأن كرة القدم لم تعد تدار بطريقة (عليهم عليهم) التي أكل عليها الدهر وشرب.

- ترى هل كان ذلك التصريح هروبًا من المشرف العام على الفريق الأول بنادي النصر وهو الذي تم تكليفه بالمنصب لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بعد أن رأى أنه (مفش فايدة)..؟! سنرى.

ع الطااااااااااااااااااااااير

- أسيويًا: لا أعلم أثناء كتابتي لهذه الكلمات كيف سارت أمور الاتحاد البارحة في قطر وإن كان لا خوف على العميد بعد انطلاقته الجيدة في مباراة الافتتاح أمام الفريق الأوزبكي خصوصًا أن المونديالي يعرف دروب الآسيوية جيدًا وهو خير من يمثلنا قاريًا إلا إن كان يريد أن يضيف لخيبته المحلية خيبة أخرى قارية..؟!

- في قطر أيضًا: يواجه الهلال الليلة الغرافة وعلى الأزرق أن يصحح مساره في المجموعة بعد بدايته المتواضعة.

- الهلال يطمع في ترويض هذه البطولة التي استعصت عليه طويلًا وتبدو فرصه في هذه المجموعة قوية خصوصًا بعد ترجله عن سباق الصراع على لقب الدوري وبالتالي سيوحد الفريق جهوده وتركيزه على الآسيوية ولكن عليه الظفر بالمركز الأول وذات الأمر هو المطلوب من الاتحاد حتى لا تتكرر مواجهتهما التي حدثت في الموسم الماضي وبالتالي نفقد أحد ممثلينا مبكرًا.

- أما الأهلي فموقفه صعبٌ جدًا بعد خسارته في المباراة الأولى لأن مجموعته قوية كما أنه يلعب مبارياته الآسيوية وهو يضع عينه وتركيزه على الدوري وهو ما يشكل ضغطًا نفسيًا وبدنيًا كبيرًا على لاعبيه.

- يجب أن يحدد الأهلي أولوياته كي لا يرهق لاعبيه خصوصًا أن منافسه على لقب الدوري الفريق الشبابي قد وحد جهوده وتركيزه على دوري زين وذلك لعدم مشاركته أسيويًا وإلا فإن الأخضر قد يخرج من مولد البطولتين بلا حمص.

نقلًا عن صحيفة الوطن السعودية