EN
  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2012

يقولون الشباب والأهلي.. وأقول الهلال البطل!‏

سمير هلال

سمير هلال

رغم ان الهلال اصبح في نظر الأغلبية بعيدا كليا عن بطولة الدوري قبل النهاية بأربع جولات وذلك لفارق الست نقاط التي تبعده عن اقرب منافسيه الشباب المتصدر ولكن علمتنا كرة القدم ان كل شيء وارد بها.

  • تاريخ النشر: 19 مارس, 2012

يقولون الشباب والأهلي.. وأقول الهلال البطل!‏

(سمير هلال) رغم ان الهلال اصبح في نظر الأغلبية بعيدا كليا عن بطولة الدوري قبل النهاية بأربع جولات وذلك لفارق الست نقاط التي تبعده عن اقرب منافسيه الشباب المتصدر ولكن علمتنا كرة القدم ان كل شيء وارد بها.

_ من يحقق لقب بطولة الدوري؟ هناك من يرشح الشباب والأهلي وهو شيء منطقي وطبيعي وذلك لفارق النقاط ولأداء الفريقين القوي والمتوازن ولامتلاكهما لكل ادوات الفوز باللقب.

وهناك من يقول الشباب اقرب للقب لأنه سيلعب مبارياته القادمه امام (هجر والاتفاق والأنصار والأهلي) وايضا لكونه لا يشارك في اي بطولة خارجية وهو بذلك بعيد عن الإرهاق.

ومنهم من يقول ان الأهلي هذا الموسم مختلف جدا ومبارياته القادمة التي ستكون امام (القادسية والاتحاد والرائد والشباب) هو قادر على حسمها نظرا لقيمة الفريق الفنية الكبيرة.

 اذا سارت الأمور في الثلاث مباريات القادمة بالشكل الذي يتمناه الفريقان وهو الفوز بالتأكيد ستكون مواجهتهما الأخيرة التي ستجمعهما بجدة هي (مباراة الموسم).

 واذا كان هناك تعثر لأحدهما في الجولات القادمة لاشك ان (الهلال) هو الفريق الوحيد المستفيد من ذلك في حالة فوزه وسوف يستفيد اكثر عندما يتقابلان في اخر جولة.

من يعتقد ان فارق الست نقاط امر في غايه الصعوبة على الهلال لكي يحقق الدوري فهو في تصوري مخطئ لأن الهلال لو فاز على النصر في مباراته القادمة وتعثر منافسوه فسيكون الأقرب للقب.

نعرف ان الشباب فريق قوي وهو يملك هيبة البطل والدليل انه لم يخسر حتى الان ولكن هذا ليس كافيا لضمان الدوري فالجولات الأخيرة هي الأهم وقد تحدث متغيرات كثيرة.

 بالمقابل الأهلي يقدم موسما استثنائيا وتشعر انه لن يتنازل عن اللقب ولكن مشاركته في (بطولة اسيا) قد ترهق الفريق كثيرا ومن الصعب ان يتنازل عن هذه البطولة او يينازل عن بطولة الدوري.

مشكلة الأهلي انه سيلعب مبارتين من الأربع المتبقية له خارج ارضه ومع اندية تحاول الهروب من الهبوط (القادسية والرائد) ومباراة دربي امام (الاتحاد) ومباراة مع منافسه الكبير الشباب.

 الشباب هو الاخر سيلعب امام (هجر) بالأحساء الذي هو بحاجة للفوز للهروب من الهبوط ثم (الاتفاق) الذي لن يرضى بغير الفوز ثم مباراة سهلة مع (الأنصار) ثم الأهلي بجدة في اقوى المواجهات.

 قد تكون مباراة (الرائد) اضعفت حظوظ الفريق الهلالي للمنافسة على الدوري ولكن اعتقد ان مباراة (النصر) القادمة ان استطاع الفوز بها سوف تشكل تحولا كبيرا بالدوري في حالة تعثر منافسيه حتى لو بالتعادل.

 الهلال الان بعيد عن الترشيحات والضغوطات ولكنه يشعر داخليا انه لم يفقد فرصة اللقب والشيء الذي يبعث الأمل في محبيه ان الفريق سيلعب مبارياته القادمة مع اندية لا تنافس ولا تعاني من خطر الهبوط.

  الجولتان القادمتان تحديدا اتوقع انهما قد تغيران مجرى بطولة الدوري، فكرة القدم لعبة لا يمكن ان تتنبأ بما يحصل فيها فالشباب والأهلي يعيشون الان احلام البطولة وقد يحولها الهلال لكوابيس.

 اخيرا...

الاتفاق قد يساهم في اهداء البطولة للأهلي لو فاز على الشباب. والاتحاد قد يقدمها على طبق من ذهب للشباب لو فاز على الأهلي. والنصر قد ينهي كليا على كل امال الهلال لو فاز عليه. ولهذا اقول ان الهلال لا يزال موجودا بالمنافسة،، ومباراة الأهلي بالشباب قد تكون هي من تحسم اللقب.

 

نقلا عن صحيفة "اليوم" السعودية يوم الإثنين الموافق 19 مارس/آذار 2012