EN
  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2012

هل انتهى دور "العرب"؟!

السعودي وليد الفراج

مصاعب حقيقية واعتذارات يتلقاها الاتحاد العربي لكرة القدم قبل انطلاق دورة كأس العرب التاسعة في جدة والطائف ابتداءً من 22 يونيو الجاري

  • تاريخ النشر: 02 يونيو, 2012

هل انتهى دور "العرب"؟!

(وليد الفراج) مصاعب حقيقية واعتذارات يتلقاها الاتحاد العربي لكرة القدم قبل انطلاق دورة كأس العرب التاسعة في جدة والطائف ابتداءً من 22 يونيو الجاري

نحن نتحدث عن ثلاثة أسابيع من الآن لانطلاق البطولة والتي لن تحظى باهتمام حقيقي لعدة أسباب من أبرزها أن البطولة قد فقدت جاذبيتها، شأنها شأن كل ما هو مرتبط بالعمل العربي العام والسبب الآخر أن الدول لن تشارك إلا بالفريق الثاني والثالث، ولولا أن السعودية هي رئيسة اتحاد كرة القدم العربي، لما حرصت المملكة على المشاركة أساسًا فكيف بالاستضافة .

واضح أن العالم العربي مقبل على صراعات وتجاذبات في العمل العربي بشكل عام، فكيف بالعمل الرياضي، وأظن أن الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب، سيصل إلى قناعة قريبًا بأن الأمر صعبٌ في التعامل مع بعض الاتحادات العربية، وسيكون هناك نقل لبعض الصراعات العربية إلى الشأن الرياضي، ولا أظن أن الأمر يستحق كل هذه التضحية ولا كل هذا الضبط في الأعصاب .

اتحاد كرة القدم العربي، كان هدفًا استراتيجيًا للمملكة، وبادر الأمير فيصل بن فهد عبر دعم مباشر من الملك فهد "يرحمه الله" إلى المحافظة على هذا الاتحاد تحت المظلة السعودية، وقام الأمير سلطان بن فهد بدوره في المرحلة التالية، وحاول الأمير نواف بن فيصل الاستمرار في مهمة والده وعمه، لكن يبدو المشهد العربي العام يتجه إلى نفق مزعج .

أظن أن الدورة الحالية هي آخر مراحل العمل الرياضي، فالمشاركات العربية ترتبط دومًا بالمزاج السياسي للحكومات العربية، وما شهدناه في الأشهر السابقة منذ يناير 2011 وحتى يونيو 2012 لا يبشر باتفاق عربي رياضي على الأقل، بل على العكس، إنني أرى أن البطولات العربية هى مشروع احتكاكات عربية شعبية تحت غطاء رياضي، إنها كومة من القش ينتظر من يشعل بها النيران.

نقلًا من صحيفة الشرق السعودية