EN
  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2012

هلال أسيا..!!

sport article

حمل بعض الهلاليين المدرب الألماني السابق (دول) مسئولية تراجع أداء فريقهم.. وهم بذلك خدعوا أنفسهم قبل الآخرين.. بأن الألماني له اليد الطولى في تعثر خطوات الأزرق.. فجاء القرار بتنحيته عن منصبه.. رغم أنه لم ينل من الفرص ربع ما أخذه غيره..!!

  • تاريخ النشر: 07 أبريل, 2012

هلال أسيا..!!

(عبد الواحد المشيقح) حمل بعض الهلاليين المدرب الألماني السابق (دول) مسئولية تراجع أداء فريقهم.. وهم بذلك خدعوا أنفسهم قبل الآخرين.. بأن الألماني له اليد الطولى في تعثر خطوات الأزرق.. فجاء القرار بتنحيته عن منصبه.. رغم أنه لم ينل من الفرص ربع ما أخذه غيره..!!

لذلك.. استمر الهلال فاقدا لهويته.. لأن هذا المسكين (دول) لم يكن له ذنب فيما حدث.. حتى في الفترة التي شهدت تألقا للفريق بعد إقالة دول.. لم تكن بسبب إبعاده.. بل لأن اللاعبين بإرادتهم فعلوا ذلك.. وهذا ببساطة سر تألق الهلال في المباريات التي أعقبت إقالة دول.. وعجز كثيرون عن تفسيرها..!!

السر.. الذي عجز الهلاليون عن تفسيره.. هو حضور الروح مرة وغيابها مرات على حسب (مزاج) اللاعبين.. وهذا مرده في رأيي إلى غياب المبدأ الصحيح في التعامل المثالي مع اللاعبين.. وهو مبدأ الثواب والعقاب.. وإبقاء اللاعب المُحترم لناديه.. أما المتهاون فليس الهلال موقعه.. الجانب الأهم هو سوء الاختيار في اللاعبين الأجانب.. والأسوأ من ذلك هو عدم الاعتراف بالخطأ.. رغم أن الاعتراف بالخطأ فضيلة.. والمكابرة والإصرار على نكرانه أكبر من الخطأ نفسه..!!

ختاما.. أطمئن الهلاليين الذين يأملون خيرا في دوري أبطال آسيا بأن خطوات فريقهم ستظل (مُتعثرة).. لأن لاعبيه الأجانب.. ليسوا من طراز النجوم الكبار.. بل إن لاعبًا مثل الكوري بيونج عالة كبيرة على الفريق.. ومُشاركته أساسيًا.. سر (الله) وحده أعلم به.. كما أطمئنهم بأن فريقهم لن يستطيع (التحدي) وإثبات الوجود.. والخبير هاسيك يُزيد أمور الفريق تعقيدًا.. ويتخبط دون حساب.. فهو يلعب بطريقة لا تُناسب الهلال.. ويُدخل اللاعبين في امتحانات صعبة.. ويجعل عاليها سافلها..!!

عزل التعاون عن أجواء رئيسه.!

رغم سهام الانتقادات المُسددة هُنا وهُناك من قبل رئيس التعاون.. والتي يُرددها دون كلل أو ملل.. مُستهدفة العديد من الأطراف في تدهور أوضاع فريقه.. ظل السراح بعيدا تماما عن نقد نفسه وإدارته بما حل في فريقه.. رغم أنه يُعد المتسبب الرئيس في تدهور أوضاع التعاون الفنية والإدارية..!

التعاون عندما كان مُتفوقا في الموسم الفائت لم نسمع هذا الحديث.. بل لم نسمع سوى عبارات التمجيد بنفسه.. أما عندما تراجع الفريق فقد لجأ إلى التهريج.. وافتعال الإثارة.. في مُحاولة للبقاء بعيدا عن اللوم.. وهو ما حدث فالسراح لم تُطله أية مُساءلة من أحد.. رغم أنه بمحض اختياره وضع فريقه في هذا المأزق.. فهو بدأ في التحكيم الذي هضم حقوقهم.. وتجاهل تفوقهم.. وصادر أهدافهم إلى نهاية الاسطوانة المحفوظة عن ظهر قلب.. واتجه بعدها للملاعب وندرتها.. وصعوبة أداء التدريبات.. مرورا بمجلس التعاون التنفيذي وتقصيرهم في دعم خزينة ناديه للتعاقد مع لاعبين أجانب.. بعدها عرج على لجنة المسابقات.. واختتم سهام نقده بشكواه للجنة المسابقات..!!

ولهذا.. فعندما تأخذ الاتهامات هذا الحجم من الرئيس التعاوني.. فهو لم يستطع لقلة شجاعته أن يُدين نفسه.. وأن يُعلن أنه المتسبب في ما وصل إليه ناديه.. ولهذا فهو لنفس الأسباب سكت عن تصرفات مُستشاره الذي نحر التعاون من الوريد للوريد.. وتصرف في التعاون الفريق والكيان وكأنه أحد مُمتلكاته الخاصة.. ثم بعد ذلك يأتي البكاء على مُستقبل التعاون.. ماذا يعني بالضبط أن يتخذ الرئيس ومُستشاره قرارا بإبعاد أبرز لاعبي الفريق في الموسم الماضي وفي مقدمتهم أبوهشهش (؟!) وماذا يعني أن يتم التجديد مع لاعبين فشلوا في إثبات وجودهم (؟!) وماذا يعني أن يُشرف على الفريق خمسة مُدربين في موسم واحد (؟!) وماذا يعني أن يستقطب الرئيس لاعبين لفظتهم أنديتهم إما بسبب إصابات أو سوء مستوى (؟!) عدد من المعطيات والشواهد تؤكدان الارتجالية والمحسوبية التي يسير عليها التعاون..!!

السراح.. يعرف جيدا أن لا لجنة المسابقات.. ولا الحكام.. ولا مجلسه التنفيذي.. ولا حتى عدم توفر الملاعب.. سبب في حال التعاون.. فإن كان حكمًا أو حتى حكمين أضاعا نتيجة مُباراة أو أخرى.. فإن هذا العذر لا يمكن أن يُعول عليه.. أو يؤخذ به.. والحديث عن التأجيل والتقديم.. فهي ليست إلا مُجرد تغييب حقائق.. وتكريس لمفاهيم (العُقدة) والمؤامرة وغيرهما من الأعذار الممجوجة.. حتى في حديثه عن رمي تُهمة التقصير في التأخر بالتعاقد مع لاعبين أجانب.. تبريرات لم تنطل على أحد.. فالجميع يعلم حجم ( الدعم ) الذي تلقاه هذا خلاف العوائد الكبيرة التي تحصل عليها النادي وهي مبالغ معروفة.. !!

هو.. أعتقد أن إطلاق التُهم.. هُنا.. وهُناك.. ستجعله بعيدا عن المسئولية.. وسيتنفس الهواء بملء رئتيه.. وفات عليه أن جماهير ناديه.. جماهير واعية.. تُدرك تمام الإدراك.. أن ما جرى للتعاون.. كان بفضل الارتجالية.. وسوء التخطيط.. والمُكابرة.. والتفرد بالرأي.. التعاون من حال سيئ إلى أسوأ.. ويعيش وضعا لا يُحسد عليه.. ورئيسه لا زال يُحمل الآخرين تبعات ما يحدث في فريقه.. فجميعها تبريرات لن تنطلي على أحد.. فهي لأصحاب البصائر واضحة جلية.. أليس كذلك يا رئيس التعاون..؟!

عموما.. أتمنى أن ينجح رجال التعاون في عزل ناديهم.. عن هذه الأجواء التي صنعها رئيسهم بكل اقتدار.. كما أتمنى منهم أن يعزلوا فريقهم عن تدخلاته وتوجيهاته.. وعن مُقترحات واجتماعات مُستشاره.. فلا الوضع ولا الوقت.. يسمحان بمزيد من تخبيصات هذا الثنائي..!!

نقلًا من صحيفة الجزيرة السعودية