EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2012

نرجسية

sport article

sport article

تمضي الأحداث يمنة ويسرة وتأتي بعض التعليقات مشوبة بالقلق، ومغايرة للمنطق والمعقول، وحتى عندما تتكرر ذات الأحداث تراهم يقلبون الحدث عن تأثير ما تستحب أنفسهم

  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2012

نرجسية

(آلاء أديب) تمضي الأحداث يمنة ويسرة وتأتي بعض التعليقات مشوبة بالقلق، ومغايرة للمنطق والمعقول، وحتى عندما تتكرر ذات الأحداث تراهم يقلبون الحدث عن تأثير ما تستحب أنفسهم، أو يقولون (تلك هي الكرةومن المعيب الإقلال من انتصار فريق لمجرد أننا نخسر، دون تفريق لسجلات الزمن وبين من هو الأفضل، وفكاهة أن تختبئ الأقوال تحت عاطفة استكساب الآخرين فتلك المصيبة الأعظم، وليس من العدل أن يكون التفكير أحاديا، حتى ولو فكر الإنسان بمحض عفويته، لأن مشاركة الناس ديدن اجتماعي، فيقال (كل ما تشتهي النفس والبس ما يشكر الناس) وخصوصا من يعممون رأيهم عبر المقروء أو المكتوب، وقد يقول (عاقل): نعم فاز الاتحاد ومن لا يعجبه هو حر، غير أن التعاطي في الرأي لا يفسد للود قضية، شريطة أن يكون منطقيا ومقبولا، وفي العموم فاز الاتحاد، ولم يُكسر لقائده ثلاثة أضلاع من صدره، وتعامل لاعبو الأهلي بكل شفافية مع نايف هزازي، ولم تكن تلك (الملاطفة) سوى تأكيد على روح المحبة بين الجارين، ولم يصب المولد، وكذا الحال للهزازي الآخر، ولم يحاول بالومينو إيذاء أي لاعب اتحادي، بيد أن تسبب العنف في إصابة فيكتور والحوسني وبالومينو، وأخطأ نور حين تعمد إصابة المسيليم ولكن الله سلم.. أحداث لا يمكن أن يحصيها متابع، وقد هبط إلى أرض الملعب في تلك الأمسية رئيس الأهلي وبارك للاعبي الاتحاد انتصارهم، وبابتسامة عريضة، بل إنها جسدت الروح الرياضية، والتسامي في الأخلاق، أما من يتمثلون النرجسية فلا بأس أن يعودوا إلى رشدهم، فتأجيج التعصب أمر ممقوت للغاية، ويجب أن يبدأ الجميع صفحة ناصعة بيضاء تصلح الخلل وتؤدي بنا إلى ما هو مأمول.

 

نقلا عن صحيفة "المدينة" السعودية