EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2012

من هنا يبدأ التصحيح

مساعد العصيمي

ستحق فريق الهلال نقاط لقائه أمام الشباب إذ كان الفريق الأزرق هو الأفضل

  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2012

من هنا يبدأ التصحيح

استحق فريق الهلال نقاط لقائه أمام الشباب إذ كان الفريق الأزرق هو الأفضل في معظم دقائق اللقاء وسط غياب فني واضح للشباب لا يقلل إطلاقاً من فوز الهلال وأحقيته بنقاط المباراة.. ـ كثيرون أجمعوا منذ بداية الدوري على أن فريق الشباب هذا الموسم ليس (فنياً) هو ذلك الفريق الذي حقق بجدارة لقب الدوري في موسمه الماضي.. ـ حامل اللقب عانى كثيراً خلال الأسابيع الأولى من الدوري وكانت خسارته من الفتح (التي جاءت بعد رقم قياسي من عدم الخسارة) بداية تأكيد بأن الفريق ليس في أفضل حالاته، وجاءت مباراة الهلال لتؤكد بما لا يدع مجالاً للشك بأن الليث بالفعل يعاني نتيجة وأداء بل إن الصوت هذه المرة ظهر من داخل النادي قائلاً بأن الأمور تحتاج لإعادة التقييم.. ـ تحدث الخلوق عمر الغامدي وقال إن علينا أن ننسى أننا أبطال الدوري وأن نعلم جيداً أن كل الفرق تعمل مثلما نعمل ولا بد من إعادة الحسابات.. ـ المدير الفني للفريق السيد برودوم لم يذهب بعيداً عن رؤية الغامدي وقال فريقنا ليس فريق الموسم الماضي ولا بد من البحث عن أسباب تدني المستوى.. ـ في تصوري أن حديثاً كالذي صدر من الغامدي وبرودوم (وهو بالتأكيد رأي أغلبية الشبابيين) سيكون الخطوة الأولى لتصحيح المسار الفني للفريق وإعادته لمساره الطبيعي قبل فوات الأوان إذ إن الاعتراف بوجود مشكلة يعد العنصر الأول لحل أي مشكلة وهو ما قام به الشبابيون بعد لقاء الهلال.. ـ لست أعلم من المدير الفني الشبابي بالخلل الفني في الفريق لكنني (كمجتهد فني) أقول إن الخطأ الكبير الذي ارتكبه برودوم هو عدم تعويض المدافع البرازيلي تفاريس بمدافع أجنبي بديل ووضح معاناة الفريق في العمق الدفاعي الذي لا حل له حالياً وحتى فترة التسجيل المقبلة سوى إغلاق محكم لمنطقة محور الارتكاز مثلما فعل مدرب الهلال السيد كومبواريه في لقاء الشباب عندما عالج ضعف متوسط الدفاع الأزرق بمحور ارتكاز متمكن أقفل ثغرة العمق الدفاعي.. ـ أتمنى أن يسارع برودوم في تصحيح أخطاء فريقه ويعيد لنا ذلك الفريق الممتع الذي كان نجم الموسم الماضي وعلى لاعبي الشباب أن يعوا جيداً أنهم وصلوا للقمة في الموسم الماضي لكن بقاءهم عليها يحتاج لعمل مكثف وإحساس بالمسؤولية واحترام للمنافسين.. ـ تمسك الفتح بالصدارة وتصاعد المستوى الفني للهلال والأهلي والاتحاد وإمكانية انتعاش الشباب والنصر من جديد عوامل تمنحنا أملاً بصراع قوي وتنافس مثير على لقب دوري زين هذا الموسم.

نقلاً عن صحيفة الرياضية السعودية