EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

معركة

السعودية آلاء أديب

لقاء من العيار الثقيل يجمع الاتحاد بالأهلي يعتمد بداية على قدرات اللاعبين النفسية، ومهاراتهم الفنية، وقراءة المدربين المبدئية، والتعامل الأمثل مع مجريات المباراة، ومهما يكن من أمر حكم اللقاء الذي هو مثار خوف الاتحاديين، إلا أن الأمر مناط بعطاءات اللاعبين

  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2012

معركة

(آلاء أديب) لقاء من العيار الثقيل يجمع الاتحاد بالأهلي يعتمد بداية على قدرات اللاعبين النفسية، ومهاراتهم الفنية، وقراءة المدربين المبدئية، والتعامل الأمثل مع مجريات المباراة، ومهما يكن من أمر حكم اللقاء الذي هو مثار خوف الاتحاديين، إلا أن الأمر مناط بعطاءات اللاعبين، ودون ارتكاز على المستوى الذي قدمه أي فريق قبل هذا اللقاء، بما يعني أن ديربي اليوم استثنائي بكل المقاييس، وتحديدًا بالنسبة للاتحاد، الذي يشكو غضبة جماهيرية بسبب النتائج السيئة للفريق في الموسم الحالي، حيث يقف في مركز لا يليق تمامًا بسمعة النادي ولا عراقته، ووجوده لزمن طويل كشريك أساسي في البطولات المحلية، وممثل رسمي دائم على الصعيد القاري، وبالتأكيد اتحاد اليوم غير اتحاد الأمس، ومسألة انتفاض الفريق (محتوم) لرد الاعتبار من خسارة الدور الأول، وكذلك نهائي كأس الأبطال في الموسم الماضي، إضافة إلى ضرورة إعادة هيبة العميد، وإظهار الوجه المشرق للاعبيه، وقد قدحوا بما قدحوا بكبر السن، والاستهتار، والهروب من اللقاءات الصعبة، وإعصار المشاكل الداخلية في الفريق، وتفسير الاختلال الحاصل، بما يعني أن اللقاء مجهرٌ كبيرٌ ودقيقٌ لمستقبلية الفريق ووضع الكم الأكبر من لاعبيه على المدى الطويل.. وبعيدًا عن كل هذه الترابطات حري بمدربه (راؤول) اليوم أن يكون على قدر كبير من التروي، فلا يحتاج الأمر إلى تعقيدات، أو فلسفة دون سبب، فقدرة الأهلي في خط وسطه، والتغلب عليه ينطلق من هذا المنحى، فوجود أبو سبعان وكريري وحسني ونور تحكمه تحركات هذا الرباعي، وخصوصًا نور كمركز تحكم في طريقة اللعب وحتمية فرض شخصية الفريق على منافسه، وبالتالي اختيار الوقت الملائم لتقدم ظهيري الجنب، وخصوصًا إذا لعب عمر في الطرف الدفاعي الأيمن الخلفي، لأنّ وجود هزازي يعني البطء الحقيقي، وينتظر أن يكون عطيف حاضرًا بقوة في الشوط الثاني، فهو قدرة لا خلاف عليها شريطة أن يعي أن جاهزيته البدنية يجب أن يكون التعامل معها حذرًا للغاية، والهجوم الاتحادي له بصمته أمام الأهلي، وتحديدًا في الرأسيات التي تشكل هاجسًا لدفاع الأهلي، أو هكذا ظني، ومن هنا أو هناك فوز الاتحاد مطلب جماهيري ولصالح مستقبل التنافس بين الفريقين، وفي الأهلي مباراة حياة أو موت، بما يعني أن اللقب (الحلم) طار بنسبة 70%.. والله أعلم.

نقلا عن صحيفة "المدينة" السعودية