EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

مستقبل الفريدي

علي الزهراني

في زمن الاحتراف ونظامه أضحى لاعب كرة القدم ولا سيما اللاعب الموهوب بمثابة السلعة التي تشترى بأبهظ الأسعار، حيث إن عملية العرض والطلب لم تعد وفق هذا النظام الاحترافي

  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2012

مستقبل الفريدي

(علي الزهراني) في زمن الاحتراف ونظامه أضحى لاعب كرة القدم ولا سيما اللاعب الموهوب بمثابة السلعة التي تشترى بأبهظ الأسعار، حيث إن عملية العرض والطلب لم تعد وفق هذا النظام الاحترافي الذي يميل بكل لوائحه وبنده مع اللاعب مرهونة بقرار النادي بل على النقيض من ذلك فهي في هذا الزمن مرهونة ومحكومة بمدى ما يقره اللاعب نفسه مع وكيل أعماله ومن هنا باتت العملية التسويقية تخرج كثيرًا عن مساراتها الصحيحة، حيث إنها تحولت إلى مساومة فيها من المبالغة ما يجعلني أقول عن هذه الحالة بأنها حالة عقارية وليست حالة احترافية تعنى بكرة القدم ونجومها.

- بالطبع من حق اللاعب المحترف أن يبحث عن مصلحته بل من كامل حقوقه المشروعة أن يركز على بناء مستقبله، ولكن دونما إسفاف بمعنى أن اللاعب المحترف الحقيقي يجب أن يجمع ويوازن بين الوضعين وضعه الفني ووضعه المالي، بحيث يكون أكثر حرصًا على أن تصبح قيمته المالية متوافقة مع نجوميته، أما أيّ إخلال بهذه المعادلة فليس فيه من الاحترافية شيء.

- الفريدي والهلال ووكيل أعماله قضية أخذت الحيز الأكبر من عملية الاهتمام الإعلامي خلال المرحلة الماضية نظرًا لأن المفاوضات لم يحسم أمرها، فالأول يرغب في المزيد والثاني يحاول أن يقرب كل المسافات على أن يكون القرار أولًا وأخيرًا مقبولًا للطرفين ولا ينتج عنه سلبيات جسام قد تؤثر على تركيبة فريق بأكمله وليس على تركبه لاعب بمفرده على اعتبار أن الانصياع لمطالب اللاعب أيّ لاعب وتنفيذ كل شروطه واشتراطاته التي قد تصل أحيانًا حد المبالغة من شأنها أن تدفع ببقية اللاعبين لكي يسلكوا نفس المسلك، وبالتالي سيكون التأثير كبيرًا ونتائجه مؤلمة في مستقبل النادي ككل وليس في مستقبل اللاعب.

- مشكلة بعض اللاعبين لدينا أنهم يفكرون جل التفكير في الجوانب المالية أكثر وبمراحل من أي تفكير في الجوانب التي لها علاقة بتطوير وتفعيل مواهبهم ومن هنا القضية التي نحتاج مع الأندية وضعها على طاولة النقاش بحثًا عن الحلول التي تسهم في تثقيف اللاعب المحترف وتثقيف وكيل أعماله، وبالتالي الإسراع من عمق الحلول إلى بناء مناخ احترافي أمثل يكون الجميع في منظومته شركاء لا خصوم.

- عمومًا أعتقد أن مسؤولية المحافظة على مستقبل اللاعب المحترف تقع اليوم واليوم بالتحديد على عاتق وكيل أعماله، هذا الوكيل الذي يجب أن يكون على قدر عالٍ من الوعي بمضامينها بحيث يحفظ الحق المالي لموكله ويحفظ له في المقابل فرصته في البقاء في ميادين كرة القدم لأكبر فترة ممكنة، وهذا لن يتحقق إلا عندما يستوعب اللاعب حقيقة أن المال إذا لم يحسن الإنسان تصرفه فهو سيبقى مضيعة. - اليابان تنافس على التأهل إلى مونديال البرازيل ومنتخبنا يستعد للمنافسة على كأس العرب وبين الوضعين تتضح الفوارق وتتضح الأفكار وتتضح الطموحات.. وسلامتكم.

نقلا عن صحيفة "الرياضية" السعودية اليوم الاثنين الموافق 11 يونيو/حزيران 2012.