EN
  • تاريخ النشر: 13 أبريل, 2012

مباهج هذا النهائي

sport article

sport article

الكاتب يتطرق لكيفية تطوير الكرة السعودية

  • تاريخ النشر: 13 أبريل, 2012

مباهج هذا النهائي

(الكاتب: سعيد غبريس) القوة والتغيير هما عنوان دوري زين لهذا الموسم. القوة في بقاء اسم البطل مرهونا بالمباراة الأخيرة وبين فريقي المقدمة، وكأننا في مسابقة الكأس، والتغيير في أن القطبين اللذين هيمنا على الألقاب، وبطريقة المداورة في السنوات الـ15 الأخيرة هما الآن خارج المنافسة؛ ليحل محلهما قطبان آخران واحد من العاصمة وواحد من جدة.

الاتحاد أحد القطبين التقليديين المهيمنين، لم يقترب أبدا هذا الموسم من المنافسة، ولم يلبث أن ابتعد عن المربع الذهبي للمرة الأولى منذ موسم 97ـ98، حين تعادل في الجولة23 أمام نجران في جدة.

والهلال الذي فرط في نقاط عدة في بداية الموسم خرج من السباق على القمة، قبل انتهاء الدوري بأسبوع، وذلك حين فاز كل من المتصدر الشباب والمطارد الأهلي، على رغم فوز الهلال هو الآخر.

لن يعرف بطل دوري زين قبل الصافرة النهائية من اليوم الأخير في جدة، بين الشباب والأهلي، وكذلك تحولت أوراق الفريق الثاني المرافق للأنصار إلى الدرجة الأولى إلى اليوم الأخير: القادسية أم التعاون؟ وهنا قد تحضر المباراة الفاصلة كما يقدم دليلاً إضافياً على قوة الدوري السعودي، علاوة على أن خمسة فرق، عدا الأنصار كانت تعيش معمعة الهبوط. إذن نحن أمام نهائي مشوق، كانت بهجته ستزداد فيما لو أقيم في ملعب يستجيب للحشد الجماهيري؛ الذي لن يتحمله ملعب الأمير عبد الله الفيصل في جدة.

ومن مباهج هذا النهائي أيضا أن البطل، الشباب أم الأهلي، متعطش للشرب من الكأس، وإن كان صاحب الأرض أكثر تعطشا؛ ذلك أن مدة غيابه عن الفوز توازي ثلاثة أضعاف غياب ضيفه.

عدا الأهلي، الخصم المباشر، يواجه الشباب جاره الهلال في ميدان آخر، هو الأرقام القياسية؛ فهو إن فاز سيصل إلى النقطة الـ66؛ ليتجاوز رقم الهلال القياسي(64) ، وذلك بعدما تخطى سلسلة الهلال في المباريات بلا خسارة بالرقم2925 ، هذا الموسم و4 في ختام الموسم الماضي، وسيعزز الرقم في حال الفوز في المباراة الأخيرة إلى30  مباراة متتالية، بلا خسارة، كما سيصبح الشباب واحدا من ثلاثة فرق أنهت موسما بلا خسارة.

نقلا عن صحيفة الرياضية السعودية