EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2012

ماجد عبد الله.. رئيس الاتحاد السعودي

الكاتب الرياضي السعودي سمير هلال

الكاتب الرياضي السعودي سمير هلال

شخصيه بقيمة ومكانة اللاعب الدولي السابق (ماجد عبد اللهعندما يتحدث يجب أن نستمع لكل ما يقول، وليس هذا فقط يجب أن نستفيد من كل كلمة يقولها، لأنه يتكلم بعين اللاعب الخبير.

  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2012

ماجد عبد الله.. رئيس الاتحاد السعودي

(سمير هلال) شخصيه بقيمة ومكانة اللاعب الدولي السابق (ماجد عبد اللهعندما يتحدث يجب أن نستمع لكل ما يقول، وليس هذا فقط يجب أن نستفيد من كل كلمة يقولها، لأنه يتكلم بعين اللاعب الخبير.

* شدتني مداخلته في برنامج (مساء الرياضية) والذي من خلاله شخّص حال واقع الكرة السعودية في عدة نقاط وأبهرني كثيرا وهو يتحدث بعفويته المعتادة بدون رسميات.

* رغم الاسم الكبير الذي يملكه ماجد بالكرة السعودية والعربية إلا أنه لديه ميزة قد لا تجدها في الكثير من النجوم السابقين وهو الهدوء الذي يلازمه في كل الأحوال.

* عندما يتكلم وينتقد لا تشعر من حديثه أنه يريد الإساءة لأحد أو يبحث على منصب كبير أو أنه يتحدث لتصفية حسابات سابقة فتعلمنا منه أنه ينتقد العمل لكي يتطور.

* قد يكون ماجد واحدا من اللاعبين القلائل بالكرة السعودية الذي يتفق الجميع على حبه بكافة ميولهم فمن لا يشجع النصر لا يكره ماجد وهذه ميزة أنعم الله بها على هذا النجم الكبير.

* جميل ورائع ما قاله في مداخلته، ولكن ليسمح لي أن أُعلّق على جزئية معينة جاءت بحديثه وأعرفه دائما ما يتقبل الرأي والرأي الآخر وذلك من مبدأ اختلاف الرأي لا يفسد للود قضيه.

* بدأ ماجد كلامه في النواحي التدريبية في المنتخب وقال نصا بالعامية (جربنا الكرة الأوربية وجربنا الكرة البرازيلية أو اللاتينية ويقول عن البرازيلية بالسابق كنا نقدم أداء جيدا بغض النظر في بطولة أو لا).

* ويضيف: إن (المدرب البرازيلي) يتناسب مع إمكانيات لاعبينا؛ حيث إنه يعطي اللاعب تكتيك وحرية كي يبدع، أمّا (المدرب الأوربي) يعطيك تكتيكا معينا وبس، وهو يعتمد اعتمادا كليا على اللياقة البدنية.

* يعرف نجمنا الكبير أن الكرة الآن اختلفت عن السابق والنجوم أيضا اختلفوا وقد تكون الكرة البرازيلية من قبل هي الأنسب ولكن من وجهة نظري الشخصية أن المدرسة الأوروبية هي الأنسب والأفضل الآن.

* وليعذرني ماجد والذي لم اعرف ماذا كان يقصد عندما قال إن المدرب الأوربي (يعطي تكتيك معين وبس) لأني أعتقد أن هذا الأمر غير صحيح فالمدرب الأوربي الجيد لا يتوقف دوره عند التكتيك فقط وماجد أكثر مني معرفة بهذا الجانب.

* وأيضا تطرق لنقطة بالنسبة لي غريبة بعض الشيء عندما قال: إن (المدرب الأوربي يعتمد اعتمادا كليا على اللياقة) ومع أني غير مقتنع بذلك ولكن أسأل هل يستطيع لاعب كرة القدم أن يقدم أداء مثاليا بدون أن يتم إعداده بدنيا بشكل جيد.

* الملاحظ حاليا أن المدربين الأوروبيين غيروا الكثير من المفاهيم البرازيلية القديمة في اللياقة البدنية والتكتيك فالبرازيليون كانوا يعتمدون على اللياقة بتدريباتهم بدون استخدام الكرة بينما الأوربيون دمجوا الكرة باللياقة وجعلوا التدريبات اكثر متعة وفائدة.

* يجب أن نعترف ان المدربين البرازيليين المتميزين بالعالم أصبحوا الآن قلّة. وللعلم خلال السنوات (الخمسة عشرة) الماضية بدأ الكثير من مدربي اللياقة البدنية البرازيليين يلتحقون في اكبر المعاهد المتخصصة للياقة البدنية بأوربا ليطوروا انفسهم وأتكلم من واقع عشته مع بعضهم.

* وأتفق مع ماجد في النقطه الأخرى التي ذكرها انه يجب ان يكون للمنتخب قيمة وليس اي لاعب يبرز يتم ضمّه بسرعة البرق ولكن عندما نفكر نقول من الظلم عدم ضم لاعب مميز قد يخدم المنتخب، وأقول اتمنى ان لايتم ضم اي لاعب احتياطي بناديه أو اي لاعب مستواه هابط بالدوري كالمعمول به في اوربا.

أخيرا....

في ظل اختلافي بالآراء مع احد نجومنا الذين افتقدتهم الملاعب إلا انني لو سألتموني عن امنيتي لتمنيت ان اسمع يوما ان (الأسطورة) ماجد عبد الله سيرشح نفسه لرئاسة الاتحاد السعودي القادم.. مارأيكم؟

 

نقلا عن صحيفة "اليوم" السعودية يوم الإثنين الموافق 5 مارس/آذار 2012