EN
  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2012

ماتيوس غير مناسب

السعودي عبد الله فلاته

السعودي عبد الله فلاته

يتجه الاتحاديون للتعاقد مع المدرب الألماني لوثر ماتيوس حسب المعلومات المعلنة، هذا المدرب بالتحديد يملك سجلا مرصعا بالبطولات عندما كان لاعبا مع بايرن ميونيخ وإنترميلان الإيطالي ومنتخب بلاده كأس العالم 90 وكان يومها أفضل لاعب في العالم وحصل على لقب أفضل لاعب أوروبي،

  • تاريخ النشر: 13 فبراير, 2012

ماتيوس غير مناسب

(عبدالله فلاته ) يتجه الاتحاديون للتعاقد مع المدرب الألماني لوثر ماتيوس حسب المعلومات المعلنة، هذا المدرب بالتحديد يملك سجلا مرصعا بالبطولات عندما كان لاعبا مع بايرن ميونيخ وإنترميلان الإيطالي ومنتخب بلاده كأس العالم 90 وكان يومها أفضل لاعب في العالم وحصل على لقب أفضل لاعب أوروبي، أما سجله كمدرب فهو حافل بالتنقلات بين المنتخبات والأندية ودرب حتى في البرازيل، ولكنه يخلو من البطولات وعلى النقيض تمامًا مع سجله كلاعب، وشخصيته تختلف عن اللاعبين الألمان، ووافق يومًا أن يتحول من قائد لمنتخب ألمانيا إلى لاعب تحت قيادة زميله الأقوى شخصية يورجن كلينسمان، وفي ذلك مؤشر على شخصية ماتيوس.. كنت وما زلت من أشد المعجبين بماتيوس اللاعب ومن المعارضين للتعاقد مع ماتيوس المدرب، فليس به مواصفات تتناسب مع المرحلة الاتحادية الحالية والتطلعات نحو البطولات، وبالمناسبة استعان الاتحاد الألماني بزملائه كلينسمان ومن قبله رودي فولر للإشراف على منتخب ألمانيا وتجاهل ماتيوس وهو القائد والنجم الكبير، وفي ذلك مؤشر آخر على إمكاناته التدريبية، وعقده التدريبي يلغى في كل مرة دون إنجاز يذكر، خلاصة القول: أطالب الاتحاديين بالتريث كثيرًا قبل التوقيع معه وإن أصروا فبالتوفيق.

امنحوه فرصة

ينتقل بنا الحديث عن الإدارة الاتحادية وما حدث وما يحدث، وطالما فضلت الاستمرار عليها التخلص من الأخطاء المتراكمة، وتمنح الثقة لكل من اختارته وتضع حدًا للإقالات والاستقالات وموجة التغييرات، فالاستقرار مهم ومن دونه لن يتحقق النجاح، والأهم من كل ذلك أن تكون الرؤية واضحة وأن يكون هناك تخطيط، ولا بأس أن تبدأ من الصفر، فالاتحاد فقد الكثير، ولم يعد سوى العمل للمستقبل، ولا بأس من أن تمنح الإدارة الفرصة لغراب ليعمل وسننتظر لنرى.

مبروك للهلال

حقق الهلال البطولة "53" عن جدارة واستحقاق، فقبل النهائي توقعتها زرقاء، فكانت، ولست وحيدًا في توقعي بل معي الكثيرون وليس انتقاصًا للاتفاق وإنما معرفة بقدرات الهلال وخبرته وتمرسه مع البطولات.. عودوا لأول ربع ساعة من المباراة لتدركوا كيف يدفع الزعيم مهر البطولات، ويسبقها عمل احترافي منظم يضع النادي في القمة، وهو نموذج لمن أراد أن ينجح، أما الاتفاق فقد خسر الكأس وكسب الكثير، نجومًا وأسماءً واعدةً، قبل سنوات محدودة لعب النهائي مع الهلال ولم يبنِ هجمة، وفي لقاء الجمعة الماضية حضر الاتفاق بقوة، ولن نجامل، فأسماء من عينة يحيى الشهري وحمد الحمد وعكاش قادرة على إعادة مجد فارس الدهناء، المهم المحافظة عليهم دون تفريط.

نقلا عن صحيفة "المدينة" السعودية اليوم الاثنين الموافق 13 فبراير/شباط 2012.