EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2012

لجنة المسابقات.. والاتحاد الأسيوي.. وأستراليا

الوهيب

الوهيب

قرأت آراء لزملاء كثر تتحدث عن لجنة المسابقات وكثرة تأجيلها للمباريات واستغربت حقيقة ذهابهم لقضية التأجيل التي أجد للجنة فيها العذر وتغافلهم عن النقطة الأهم وهي وضع الجولة رقم (21) من دوري "زين" بعد مواجهة المنتخب السعودي أمام استراليا بيومين فقط

  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2012

لجنة المسابقات.. والاتحاد الأسيوي.. وأستراليا

(عبد الوهاب الوهيب) قرأت آراء لزملاء كثر تتحدث عن لجنة المسابقات وكثرة تأجيلها للمباريات واستغربت حقيقة ذهابهم لقضية التأجيل التي أجد للجنة فيها العذر وتغافلهم عن النقطة الأهم وهي وضع الجولة رقم (21) من دوري "زين" بعد مواجهة المنتخب السعودي أمام استراليا بيومين فقط إذ يلعب المنتخب الأربعاء وفور وصول اللاعبين الخميس سيشاركون الجمعة والسبت مع أنديتهم في الدوري في تصرف غير مبرر على الإطلاق وهو أمر لا أظنه يحدث إلا هنا.

كما تناسى المنتقدون الذين قد يكونون منبهرين بالاتحاد الأسيوي ومعجبون باحترافيته أن اتخاذ قرار مصيري يؤثر في مسابقات الاتحادات التي تتبع له في خضم الموسم ليس له علاقة بالاحتراف إطلاقاً؛ وما قرار سحب المقعد الرابع من السعودية ودخول أحد أنديتها "الاتفاق" في ملحق لتحديد مكانه الذي سيلعب فيه بين الكأس الأسيوية للأندية الأبطال أو كأس الاتحاد الأسيوي، وكل ذلك يحدث والدوري السعودي مستمر وأنديته تتنافس؛ أقول ما ذلك القرار إلا دليل مباشر على التخبط من الاتحاد الأسيوي الذي لم ينتظر إلى نهاية الموسم لإعلان قراراته أو على الأقل إعلانها مع تأجيل البدء في تطبيقها إلى البطولة المقبلة.

** بعد أيام سيلعب المنتخب السعودي مع استراليا إحدى أهم مبارياته خلال العامين الماضيين؛ فإما أن يعود ليقف بين نخبة آسيا ويتنافس معهم على خطف بطاقات التأهل لكأس العالم 2014 في البرازيل أو العودة للانزواء مع منتخبات الظل في آسيا، والفرق بين الخيارين هو الفوز على إحدى أقوى المنتخبات الأسيوية استراليا وعلى أرضها .. يا له من خيار صعب .. ولكنه غير مستحيل بهمة الرجال الذين ينتظرون من الجميع الدعم ورمي الألوان جميعها خلف اللون الأخضر.

المنتخب يحتاج لتوحيد صفوفنا وتشجيعه ومؤازرته بصدق، وترك الأمور الأخرى إلى ما بعد المباراة.

** أظن أن لجنة الانضباط عجزت عن ضبط حالات عدة شاهدها الجميع في الجولة الماضية وجولات قبلها في حالة أقرب ما تكون إلى إنها استعداء لجماهير أندية معينة خصوصاً وهم يرونها تعاقب أحد منسوبيها أو لاعبيها بينما تقف صامته أمام تصرفات تحدث لأندية أخرى

وما حادثة لاعب النصر الكوري المشابهة بل والمطابقة لحالة لاعب الهلال الكوري حينما طرد الأخير بالبطاقة الحمراء وعوقب بعدها من لجنة الانضباط بينما اكتفت اللجنة بالبطاقة الحمراء الموجهة لكوري النصر ولم تصدر تجاهه أي عقوبة.

 نقلا عن صحيفة "الرياض" السعودية