EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2012

كتاب التاريخ

عادل التويجري

عادل التويجري

عبدالرحمن بن سعيد لا يُنسى ولا تُنسى مناقبه. يقول ابنه فيصل إنه رحمه الله أنهى كتابه ولم يتبقَّ إلا إضافة الصور.أنتظر ذاك الكتاب بفارغ الصبر.المؤسس كان أدباً وأخلاقاً وقيماً تسير على الأرض.طالبت وطالبت الهلاليين أن يبقوا أثراً لمؤسسهم.

  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2012

كتاب التاريخ

(عادل التويجري) عبدالرحمن بن سعيد لا يُنسى ولا تُنسى مناقبه.

يقول ابنه فيصل إنه رحمه الله أنهى كتابه ولم يتبقَّ إلا إضافة الصور.

أنتظر ذاك الكتاب بفارغ الصبر.

المؤسس كان أدباً وأخلاقاً وقيماً تسير على الأرض.

طالبت وطالبت الهلاليين أن يبقوا أثراً لمؤسسهم.

اسم هنا أو هناك لن يضيف كثيراً للمؤسس، لكنه سيبقى شيئاً من أثره.

المؤسس الذي قدّم لنا أفضل وأقوى فريق آسيوي.

المؤسس الذي عانى تحديات البداية وتجاوزها بحكمة.

المؤسس الذي لم نعهده سبّاباً ولا شتاماً ولا محتقراً لأحد.

المؤسس الذي لطالما كتم غيظه وغلب حكمته وتسامى على نزعات الضد والتعصب.

مجد الهلال وتاريخه يمتد من جذور تاريخ كرة القدم في السعودية.

لم يولد الهلال (أرستقراطياً) وفي فمه ملعقة من ذهب!

بل عانى وكافح حتى بات الأول.

الأول في البطولات.

الأول في الجماهير.

الأول في التسويق.

أنتظر الهلاليين يثرون ذكرى مؤسسهم.

أنتظر كتاب مؤسس الهلال وباني أمجاده.