EN
  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2012

فرصة يا نواف !

عادل التويجري

عادل التويجري

نواف العابد وكمبواريه !
علاقة على كل لاعبي الهلال وغيرهم التعلم منها !
العابد تجاوز في عدم الالتزام بالتدريبات المطلوبة، فكان العقاب واضحاً !
وصريحاً ومعلناً أمام الناس !

  • تاريخ النشر: 25 سبتمبر, 2012

فرصة يا نواف !

نواف العابد وكمبواريه !

علاقة على كل لاعبي الهلال وغيرهم التعلم منها !

العابد تجاوز في عدم الالتزام بالتدريبات المطلوبة، فكان العقاب واضحاً !

وصريحاً ومعلناً أمام الناس !

يقول الفرنسي «اللاعب أخطأ وأخذ عقوبته والآن يعود» !

إذاً، القضية ليست شخصية بين اللاعب والمدرب!

ولا بين اللاعب والإدارة !

خطأ انضباطي عوقب اللاعب بسببه ثم عاد !

قلتها سابقاً، الكرة في ملعب العابد ليعود مرة أخرى !

عودته كما كان مرهونة بالاستفادة القصوى من الخطأ !

دون تهويل ولا تسطيح أيضاً !

نواف العابد لاعب محترف في نادٍ محترف يديره مدرب محترف !

التعسف في العقوبة ممكن أن نخسر به اللاعب !

والتهاون والتجاوز وتمرير العقوبة و(الدمدمة) فتحُ مجالٍ للآخرين قبل اللاعب نفسه !

ليست الإشكالية إطلاقاً في ارتكاب الخطأ !

فكلنا معرض لذلك !

الرسالة التي وجهها كمبواريه ومعه الإدارة أن الانضباط أولاً !

الهلال كان بحاجة للعابد كثيراً أمام الشعلة وأولسان !

ومع ذلك، لم يرضخ الفرنسي لمعطيات (الحاجة) ولم يدخل في معادلة (من يحتاج من؟) !

أيضاً نواف التزم بالعقوبة والتزم بما طلبه المدرب !

العقوبة ليس (انتقاماً) ولا (تصفية) و(تطفيشاً) !

هي تقويم لسلوك خاطئ !

تفاعل جُل الجماهير الهلالية دليل وعي أيضاً !

فجُل الأطروحات كانت مؤيدة (للعقوبة) دون (المبالغة فيها) !

وهنا يكمن السر !

لا تريد جماهير الهلال (التسيب) فكيانها أهم وأكبر من أي لاعب !

لكنها أيضاً لا تريد التفريط في نجم كنواف العابد !

فيا نواف، اطوِ هذه الصفحة !

وعُد كما كنت نجماً !

فرصتك يا نواف أن تثبت لنفسك قبل الآخرين أنك نجم !

نقلاً عن صحيفة الشرق السعودية