EN
  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2012

صنفني لتفهمني!

هل يتم إنقاذ جماهيرية الاتفاق؟

هوس التصنيف انتقل من ردهات الثقافة والاجتماع وسائر مناحي الحياة للرياضة!

  • تاريخ النشر: 05 أبريل, 2012

صنفني لتفهمني!

(عادل التويجري) هوس التصنيف انتقل من ردهات الثقافة والاجتماع وسائر مناحي الحياة للرياضة!

ثقافة (الماريوت) إياها وردهات (التصنيف) غزتنا!

يقوم التصنيف على عرق تارة! مذهب! جنس! لون! فكر! الخ!

وفي الرياضة، كذلك!

ألبسك ثياب (التصنيف) لأفهمك!

أعجز عن فهم مقاصدك إن لم أسبر أغوار (خلفيتك)!

لا يمكن (لبعض) العقليات الرياضية أن تتفكر في الطرح!

لولعها بـ"المطارحة"!

لو كنت (هلاليامثلاً، فحديثك عن النصر (مؤامرة)!

وإشادتك بـ(الملكيتطبيل (للهلال)!

وإعجابك بمستوى الأهلي (تخدير)!

وقولك الحق في الاتحاد (تأجيج)!

ملامستك لقضايا الشباب ما بين (المثالية) و(الاعتراف)!

انتقادك (لهيئة الوعود المحترقة) ومن ثم (الرابطة) بحث عن (كرسي) ضائع هناك!

انتقادك دائما (مؤطر) بتصنيفك!

لو فتحت قضية (حساسةلذهبت بك الهواجس نحو (البحث عن المصلحة)!

الشخصنة!

البحث عن (المناصب)!

حديثك لا يفهمه (البعض) ما لم (ينقبوا) عن (جينات) دمك!

ومسام جسمك!

تلوين (فكرك) أسهل طريقة (لفهمك)!

(ألونكلأستوعبك!

(أطليكلأفك طلاسم فكرك!

سألوا الفشار عن (فكره)!

استلقى على ظهره ثم كح وعطس وشهق وقال (صنفني لتفهمني)!

نقلاً من صحيفة الشرق السعودية