EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

ريكارد يتوعد تشافي بعد تصريحه المثير ضد منتخب السعودية

الهولندي فرانك ريكارد

ريكارد يستغرب تصريح تشافي

تصريحات لاعب وسط المنتخب الإسباني ونادي برشلونة تشافي هيرنانديز ضد المنتخب السعودي؛ أثارت جدلاً كبيرًا في المملكة؛ الأمر الذي دفع الهولندي فرانك ريكارد المدير الفني للأخضر إلى الرد على تشافي، وتوعده بالهزيمة إذا لقيه.

  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2012

ريكارد يتوعد تشافي بعد تصريحه المثير ضد منتخب السعودية

تصريحات لاعب وسط المنتخب الإسباني ونادي برشلونة تشافي هيرنانديز ضد المنتخب السعودي؛ أثارت جدلاً كبيرًا في المملكة؛ الأمر الذي دفع الهولندي فرانك ريكارد المدير الفني للأخضر إلى الرد على تشافي، وتوعده بالهزيمة إذا لقيه.

وقال ريكارد، في تصريح خاص لصحيفة "الشرق" السعودية: "أتمنى أن تكون بين المنتخبين السعودي والإسباني، مباراة ودية لكي آخذ حقي من تشافي".. قالها ضاحكًا ومؤكدًا أن تشافي لاعب كبير.

وأعلن المدرب الهولندي، في الاجتماع الذي عُقد أمس بحضور مدير إدارة شؤون المنتخبات محمد المسحل وخالد المعجل ومساعديه؛ أن القائمة النهائية التي سيشارك بها في البطولة العربية هي التي أُعلنت سابقًا، ولن يُضاف إليها لاعب جديد في الوقت الحالي.

وقال ريكارد: "استبعدنا لاعبَيْن من التشكيلة؛ هما: يحيى الشهري ومحمد عيد؛ لتعرضهما للإصابة. وسنستبعد خمسة لاعبين غيرهما قبيل بداية البطولة، لنستقر على التشكيلة النهائية التي تضم 23 لاعبًا".

وأبدى ريكارد استغرابه ما يتردد عن أن المنتخب الذي سيشارك في البطولة العربية ليس المنتخب الأول، مشددًا على أن كل اللاعبين المشاركين في البطولة العربية سيشاركون في كأس الخليج المقبلة والمباراة الودية المنتظرة ضد المنتخب الأرجنتيني في الـ14 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني.

وأوضح أنه لم يتعرض لضغوط من الاتحاد العربي أو السعودي لكي يشرف على تدريب المنتخب في البطولة بسبب انسحاب الشركة الراعية؛ إذ قال: "اسمي وتاريخي لا يسمحان لي بالرد على مثل هذه التساؤلات، لكنني أؤكد أنني لم أتعرض لضغوط، وأنني نا الذي قررت المشاركة من تلقاء نفسي، بعدما وجدت تطابقًا بين مواعيد مباريات منتخب تحت 22 سنة ومباريات المنتخب المشارك في كأس العرب".

وأكد ريكارد أن عناصر المنتخب الحالي ستكون لديهم فرصة كبيرة لإثبات وجودهم في البطولة؛ إذ إن منهم جزءًا ليس بالقليل سيكونون بإذن الله ضمن التشكيلة النهائية للمنتخب الذي سيشارك في المعسكرات المقبلة ومبارياته الودية والدولية.

ورأى مدرب الأخضر أن التشكيلة النهائية للمنتخب الأول ستتضح ملامحها في معسكر سبتمبر/أيلول الخارجي الذي سيتكون من ثلاث مجموعات؛ هي: مجموعة منتخب تحت 22، ومجموعة منتخب كأس العرب، ومجموعة أستراليا، مشددًا على أن الانضباط سيكون هو المفتاح الأول لنجاح العمل في جميع المنتخبات السعودية، وأنه مع فريق عمله سيبدؤون عقد اجتماعات مع رئيس اللجنة الفنية للمنتخبات ومع جميع مدربي المنتخبات السنية.

وأبدى ريكارد تفاؤله بمستقبل الكرة السعودية، فقال: "تفاؤلي نابع مما أراه الآن من عمل دؤوب للفئات السنية في المنتخبات، بل وفي أغلب الأندية التي بدأت تهتم وتتفاعل مع فرقها السنية، إلى درجة أنها صارت تناقش إدارة المنتخبات حول ضم هذا اللاعب أو ذاك إلى المنتخب، حرصًا على وجود هؤلاء الصغار في فرق أنديتهم ضمن المسابقات المحلية، مضيفًا: "نرى هذا أمرًا إيجابيًّا، ويدل على أن الأندية بدأت الآن تنظر إلى لاعبيها وتهتم بهم من سن مبكرة".

ولفت ريكارد إلى أن وجود ثلاثة لاعبين محترفين في الخارج من منتخب تحت 22 سنة؛ يمثل إضاءة تفاؤل وبداية تغيير جذري للكرة السعودية. وتابع: "العمل على هذا النهج أمر ضروري، خاصةً أن هناك هدفًا؛ هو وجود ما يقارب عشرة لاعبين سعوديين متوسط أعمارهم لا يتعدّى 25 عامًا، محترفين بالخارج".

وشهد الاجتماع تحديد موعد بدء تجمع اللاعبين لبطولة كأس العرب، وجدول المعسكر الذي سيبدأ مساء السبت المقبل. وناقش المجتمعون جدول بطولة العرب ومدى تأثير انسحاب الإمارات من المجموعة، وأكد موعد المباراة الودية التي ستُقام يوم الـ18 من يونيو /حزيران ضد المنتخب المغربي، عدا مناقشة جدول المباريات الودية التي ستُقام في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني.

من جهة أخرى، رد أمين عام الاتحاد العربي لكرة القدم سعيد جمعان على تصريحات رئيس الشركة المُسوِّقة للبطولة العربية «ورد غروب» اللبناني بيار كاخيا، مؤكدًا أن الاتحاد العربي التزم بكل الوعود التي قطعها على نفسه أمام الشركة، فقال: "أتحدى أن يكون الاتحاد العربي قد أخل بوعد قدَّمه إلى الشركة المُسوِّقة". لقد بذل الاتحاد العربي كل جهده لإقامة البطولة".

وانتقد جمعان هجوم كاخيا على الاتحاد العربي، فقال: "ليس من حق الشركات الراعية المطالَبة بأسماء معينة للمشاركة مع المنتخب. أسماء اللاعبين المختارين في تشكيلة المنتخب قرار سيادي، لا يحق لأحد التدخل فيهواستدل على ذلك بكأس العالم؛ إذ لا يمكن للاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» أن يعترض على تشكيلة منتخبٍ قرر المشاركة في كأس العالم بأسماء جديدة.